د. أيمن الرقب لـ«بيان»: مطلوب سحب الاعتراف بإسرائيل ووقف العمل بمخرجات أوسلو

- دور السلطة الفلسطينية تآكل نتيجة تدخل الاحتلال في مناطق نفوذ السلطة - جيش الاحتلال وأجهزته الأمنية تدخل يوميا مناطق السلطة - ظهور مجموعة عرين الأسود في نابلس وكتائب جنين في نابلس ردات فعل من شبان سئمت سلوك السلطة - طرح المبادرة العربية للسلام والحديث عن عودة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ضرب من الخيال

نادية صبره

حوار: نادية صبره

 

التصعيد فى الأراضى الفلسطنية المحتلة، والمضى بقسوة شديدة وعنف فى تهويد القدس، والانتخابات الإسرائيلية التى أفرزت صعود اليمين الإسرائيلى المتطرف، وقوى الصهيونية الدينية، كلها إشارات تنذر بخطر كبير يحدق بالمنطقة، خطر ليس بجديد لكن وتيرة اقترابه تسرع بشده، وفى البحث عن مزيد من الفهم لما يحدث، ليس هناك أفضل من الدكتور أيمن الرقب، المحلل السياسى، والخبير الاستيراتيجى، أستاذ العلوم السياسية، الفلسطينى.

حالة من الاشتعال

منذ عدة أشهر تحولت الضفة الغربية إلحالة من الاشتعالى حالة من الاشتعال وازدادت وتيرة عنف الأجهزة الأمنية الاسرائيلية وازداد التصعيد تجاه الشباب الفلسطينى فى الضفة الغربية.. فما هي أسباب التصعيد الاسرائيلي فى هذا التوقيت من وجهة نظرك؟
– لا توجد دوافع لقيام الاحتلال بالتصعيد في الضفة الغربية سوى أضعاف السلطة الفلسطينية، وفرض دور وقوة للاحتلال على أرض الواقع.

وصول اليمين الدينى المتطرف للحكم والتصعيد الإسرائيلى
وصول اليمين الدينى المتطرف للحكم والتصعيد الإسرائيلى

 

الضفة الغربية موقع أطماع التوسع الاستيطاني خاصة في مناطق (c) والتي تمثل تقريبا ٦٠% من مساحة الضفة الغربية، إضافة لرسم الاحتلال خارطة السيطرة على الضفة الغربية في حال حدث أي توتر كبير في الضفة خاصة حالة وفاة الرئيس ابو مازن وحدوث فوضى في الضفة الغربية.

كما أن انطلاق بعض العمليات الفدائية من الضفة الغربية خلال الأشهر الماضية دفعت الاحتلال للتصعيد في الضفة الغربية، وحقيقة الأمر أن ما يقوم به الشباب الفلسطيني هو ردة فعل على جرائم الاحتلال التي يقوم بها يوميا ضد شعبنا الفلسطيني.

والاحتلال واهم إذا أعتقد أن القمع سيجلب له أمان أو حتى السلام الاقتصادي دون أفق سياسي.

دور السلطة

هل تري ان دور السلطة الفلسطينية قد تقلص بعد هذه الأحداث؟
– دور السلطة تآكل نتيجة تدخل الاحتلال في مناطق نفوذ السلطة خاصة المناطق التي تتبع السيادة الأمنية والإدارية الفلسطينية.

في عهد الرئيس الراحل أبو عمار كانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية تمنع جيش الاحتلال من دخول مناطق نفوذ السلطة، والآن نرى جيش الاحتلال وأجهزته الأمنية تدخل يوميا مناطق السلطة يعتقل ويقتل ويهدم منازل دون تدخل من أجهزة السلطة الفلسطينية مما أضعف حضورها داخل الشارع الفلسطيني.

ياسر عرفات أبو عمار
ياسر عرفات أبو عمار

والبعض يتهمها بالتواطؤ والخيانة ولكن هذا ما يريده الاحتلال وهو أن تتحول السلطة لقوة بلا قيمة و مهامها وظيفية تنفذ ما يتماشى مع بقائها دون الصدام مع الاحتلال.

وأعتقد أن هذه الحالة لن تطول إلى الأبد فالأجهزة الأمنية الفلسطينية هي جزء من المكون الفلسطيني الذي لن يتحمل ما يقوم به الاحتلال دون ردة فعل وأتوقع أن كل شيء قد ينهار في لحظة بقرار سياسي جريء والاحتلال لن يحتمل تبعات ذلك.

لماذا لم تتم مراجعة العلاقة بين السلطة وإسرائيل رغم هذا التصعيد؟
– لقد راجعت السلطة أكثر من مرة علاقتها مع الاحتلال دون اتخاذ موقف جدي في وقف مثلا التنسيق الأمني مع الاحتلال والذي وصفه رئيس السلطة أبو مازن بأنه مقدس.

الرئيس محمود عباس وأعضاء السلطة الفلسطينية
الرئيس محمود عباس وأعضاء السلطة الفلسطينية

ويدرك المتنفذين في السلطة أن وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال سيخسر هو و المتنفذين من حوله الامتيازات التي يحصلون عليها من قبل الاحتلال ومن ضمنها حرية التحرك والتنقل إضافة للاستفادة المالية خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية.
هل أصبح وقف التنسيق الأمني ضرورة ملحة؟
– أعتقد أنه مطلوب فلسطينيا ليس وقف التنسيق الأمني بل سحب الاعتراف بالاحتلال ووقف العمل بكل مخرجات اتفاقية أوسلو والتنسيق الأمنى إحداها، وتحويل السلطة لسلطة ندية مع الاحتلال حتى لو أدى ذلك إلى حل السلطة وتحويل أعضائها لمقاتلين ضد الاحتلال، وهذا ثمن كبير يحتاج قائد لا يخشى إجراءات الاحتلال و قد ينتهي الأمر بعصيان مدني كامل ضد الاحتلال خاصة في الضفة الغربية والقدس.
لأول مرة منذ عدة سنوات اسرائيل تعتقل ضباط أمن تابعين للسلطة فلماذا تم ذلك فى رأيك ؟
– اعتقال الاحتلال أو اغتيال لضباط أو عناصر من السلطة تنبع من رؤية الاحتلال لهذا الشخص دون غيره، و للأسف لا تكون ردات فعل من السلطة ضد إجراءات الاحتلال هذه و بالتالي يتمادى الاحتلال في جرائمه.

عرين الأسود

عرين الأسود من وجهة نظرك هل هي صرخة احتجاج فلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلى وضد السلطة وضد الفصائل؟ وما هي العوامل التي أدت إلى ظهور هذه المجموعة الشبح وهل تتوقع استمرارها؟
– ظهور مجموعة عرين الأسود في نابلس، وكذلك كتائب جنين في نابلس، هي ردات فعل فلسطينية من قبل مجموعة من الشبان سئمت سلوك السلطة والانقسام الفلسطيني، وتجد هذه المجموعة ينتمي لها شباب من كل الفصائل الفلسطينية ويجمعهم هدف واحد هو مقاومة الاحتلال.

مجموعة "عرين الأسود" وشعارهم على الأكتاف
مجموعة “عرين الأسود” وشعارهم على الأكتاف

ولا أتوقع أن مجموعة عرين الأسود وغيرها ستكون مجموعات كبيرة على الأرض ولكن حضورها على منصات التواصل الاجتماعي لها دلالات شعبية اقلها أن الشعب الفلسطيني يتوق لمقاومة الاحتلال تحت راية موحدة بدلا من التقسم والتشتت الفلسطيني.

المصالحة الفلسطينية

المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس التي تمت فى الجزائر هل يمكن تفعيلها على أرض الواقع.. أم سيكون مصيرها مثل مصير كل المصالحات السابقة؟
– المصالحة الفلسطينية لن تتحقق إلا إذا قرر الفصيلين الكبيرين حركتي فتح و حماس بناء الثقة بينهما وتجاوز أي مخاوف، فحركة فتح تخشى عودة أحداث الماضي حين انقضت حماس على السلطة عام ٢٠٠٧م، وكذلك حماس تخشى أن تتجاهلها السلطة وتشطبها، لذلك كل محاولات تنفيذ المصالحة ستبوء بالفشل طالما بقى هذا التخوف وفقدان الثقة قائما، إضافة للارتباطات الإقليمية لكل فصيل تعيق الوصول لتحقيق المصالحة ، باقي الفصائل الخمسة عشر لا تأثير لها على المشهد وجزء منهم لمصلحته بقاء الانقسام لان الاحتكام للديموقراطية سيخرجهم من المشهد السياسي بشكل كامل لفقدان بعدهم الجماهيري

الانتخابات الاسرائيلية

الانتخابات الإسرائيلية وفوز تكتل اليمين المتطرف كيف سينعكس على الوضع الداخلي الفلسطينى؟
وهل سيكون من الممكن التعامل مع حكومة جديدة لنتنياهو تضم بن جفير وغيره من المتطرفين؟
– فوز اليمين الفاشي الصهيوني في الانتخابات الإسرائيلية وعودة نتنياهو لرئاسة حكومة الاحتلال ومعه المتطرفين بن جفير وسميروتطش ترسم معالم العلاقة بين السلطة والاحتلال وتضغط على السلطة للإسراع في قطع العلاقة مع الاحتلال، لذلك رأينا رئيس السلطة أبو مازن يتصل بالأمريكان وبعض الدول العربية والأوروبية حتى لا تنهار الأمور.

نتنياهو
نتنياهو

فكرة عودة العملية السلمية للطرح خلال السنوات الأربع القادمة على أقل تقدير لن تكون موجودة، وحكومة يمينية أعتقد لو أمعنا التفكير فيها فهي أفضل من الوضع الحالي حيث يقتل الشعب الفلسطيني على يد حكومات تتحدث أنها تؤمن بحل الدولتين.

والواقع يقول غير ذلك فالمواجهة مع اليمين المتطرف أكثر وضوحا والشعب الفلسطيني لن يسقطه هذا الاحتلال ولن يستطيع اقتلاع سبعة ملايين فلسطيني من أرضهم و ستلقى هذه الحكومة اليمينية المتطرفة الفشل كما فشل غيرها في كسر الشعب الفلسطيني

رفع الحصار عن نابلس

 هل تري أن هناك جدوى ومردود إيجابي من زيارة وفد الترويكا الذى ضم ٣٠ دبلوماسيا من الاتحاد الأوروبي وأمريكا لفلسطين؟.. وقد تم رفع الحصار الاسرائيلى عن مدينة نابلس بسبب هذه الزيارة فهل سينجح الوفد فى وقف الانتهاكات الاسرائيلية فى جنين وكل مناطق الضفة؟
– أوروبا للاسف دول متردده في العلاقة معنا، والعلاقة مع الاحتلال، ولن تتخذ مواقف صادمة للاحتلال خشية أن تتهم بمعاداة السامية، ورغم محاولاتهم لتحقيق سلام وتعايش بين الشعب الفلسطيني و الإسرائيلي لكن دون جدوى أمام موقف صهيوني يرفض الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني.

القمة العربية

 ماذا عن قرارات القمة العربية فى الجزائر ومدي دعمها للقضية الفلسطينية واعادتها لبؤرة الاهتمام العربي إضافة إلى طلب ابومازن بتكوين لجنة عربية لمواجهة الانتهاكات الاسرائيلية ودعوة الجزائر لحصول فلسطين على عضوية كاملة فى الأمم المتحدة
– قمة الجزائر حملت قرارات كثيرة لدعم الشعب الفلسطيني خاصة في الشق المالي والمعنوي، وأتمنى أن تتحول القرارات لأفعال ولا تبقى قرارات على ورق.

د. أيمن الرقب
د. أيمن الرقب

وأعتقد أن طرح المبادرة العربية للسلام والحديث عن عودة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ضرب من الخيال وكنت اتمنى أن يطرح العرب خطة جديدة اكبر وبسقف مطالب اكبر من المبادرة العربية للسلام التي رفضها الاحتلال ، علينا أن نطالب المجتمع الدولي بتنفيذ قرار تقسيم ١٨١ والذي يعطي العرب دولة على حدود ٤٦% من أرض فلسطين التاريخية بدلا من مطالبتنا بـ ٢٢% يرفض الاحتلال القبول بها .

في كل الأحوال نشكر العرب على إعطاء القضية الفلسطينية هامش كبير من اجتماعات القمة العربية.

عودة نتنياهو

دكتور أيمن كان هناك الكثير من المحللين تحدثوا قبل الانتخابات الإسرائيلية وأكدوا أن نتنياهو سوف يفوز لأن الولايات المتحدة تريد ذلك فهل فعلا أمريكا كانت تريد عودة نتنياهو ولماذا؟
– البيت الابيض كان يريد غانيتس لابيد ولكن اللوبي الصهيوني يريد نتنياهو .. بالتجربة البيت الأبيض لا يؤثر على الانتخابات داخل الكيان الصهيوني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: