رئيس رابطة تجار السيارات: ستعود مصر للصدارة في صناعة النقل الثقيل والخفيف

كتبت: هدى الفقى

أكد المستشار أسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار السيارات إن قرار إنشاء المجلس الأعلى لصناعة السيارات وصندوق تمويل التحول الي وسائل النقل المستدام يتماشي مع ما أعلن عنه ، الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ عام، وأن هذا الوقت الهام الذي يحتاجه قطاع صناعة السيارات، لإنقاذ هذا الملف من أي معوقات.

طالع المزيد:

وأضاف أبو المجد فى تصريحات خاصة لـ “بيان” أن قرار مجلس الوزراء بإنشاء المجلس وصندوق تمويل التحول” برئاسة المجلس الأعلى برئاسة رئيس مجلس الوزراء أو من ينيبه، كان يجب إصداره وإنشاء المجلس منذ فترة طويلة، حتي يكون هناك مختصين لتطوير صناعة السيارات في مصر.

فى الإجابة على سؤال عن تاريخ صناعة السيارات فى مصر؟، قال أبو المجد إنه مما لا شك فيه أن لدى مصر تقريبا 18 مصنعا، بالفعل لتجميع السيارات داخلها، ولكن الصناعة الحقيقية يجب أن تزيد فيها المكونات المحلية على نسبة 60% ،
ولن يكون ذلك إلا بوجود مجلس متخصص يزيل أي معوقات أمام تنفيذ هذا الملف الهام.

وهل كان هناك فرص أمام مصر للتقدم فى هذا الملف وكانت هناك معوقات؟

قال رئيس رابطة تجار السيارات أن شركة “رينو” على مدار خمسة حكومات لم تتمكن من الدخول في مصر، واحتضنتها المغرب وأصبحت التجربة المغربية اليوم تقترب من تصدير مليون سيارة سنويا، وكان هذا الرقم كفيل وحده بحل مشكلة تدبير الدولار الحالية،فالصناعة تصنع اقتصاد الدول.

وعن النتائج التي ستترتب علي تنفيذ هذا القرار، قال أبو المجد:

إنشاء مركز متخصص، ومجلس أعلى لصناعة السيارات سيكون من شأنه وضع استيراتيجية، لعدة أمور في صناعة السيارات الكبيرة أو المتوسطة، وخاصة أن هناك صندوق تمويل لوسائل النقل المستدامة، لتحويل وسائل النقل التي تهم المواطن والدولة، ولها تأثير على ميزانية الدولة وتحرك المواطن داخلها.

وتابع قائلا أن هذا المجلس سيكون له مرجعية بتقارير دورية ودور في تشجيع، وتطوير الابتكار، ورفع القدرة التنافسية لصناعة وسائل النقل المستدامة.

وانتهى أبو المجد إلى القول إنه من منطلق هذا المجلس يمكننا ملاحقة الصين، فى استخدام وسائل النقل الكهربائية، وسيكون لدينا وسائل صديقة للبيئة، وستعود مصر للصدارة في صناعة النقل الثقيل والخفيف.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: