الأزهر الشريف ينير سماء إيطاليا مجددا.. «بيان» تحاور الإمام الجديد للمركز الإسلامي بروما

 إكرامى هاشم

رسالة روما: إكرامى هاشم

هذا أول حوار خاص و حصري، أدلى به الإمام الجديد للمركز الإسلامي بالعاصمة الإيطالية روما، لمراسل “بيان” بعد تسلم مبتعث الأزهر مهامه، بتكليف من فضيلة الأمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر د. أحمد الطيب، وذلك بعد غياب للأزهر الشريف سنوات عدة عن المشهد الدعوي في إيطاليا.

من هو إمام المركز الإسلامي الأزهري الجديد؟

هو الدكتور الرفاعي الشحات عبد ربه عيسي، من مواليد قرية الشبكة مركز سيدي سالم محافظة كفر الشيخ، تلقي تعليمه في المعاهد الأزهرية، ثم التحق بكلية اللغات والترجمة قسم اللغات الأوروبية القديمة بجامعة الأزهر، وحصل فيها علي ليسانس اللغات الأوروبية القديمة، بتقدير بامتياز فقرر أساتذته تعيينه معيدا بالكلية.

وواصل شيخنا مشواره الأكاديمى باستكمال الدراسات العليا، وحصل على الماجستير والدكتوراه فى اللغات اليونانية والإيطالية، بكلية اللغات والترجمة، بعدها سافر الرفاعي إلي روما لمدة عام من أجل جمع المادة العلمية للماجستير في عام 2006 حتي عام 2007، وقام بمناقشة رسالته في عام 2012 ثم عاد مرة أخري إلي ايطاليا في العام التالي 2013 ومكث فيها لمدة شهر نجح خلاله فى الحصول علي شهادة اكتساب اللغة الإيطالية من جامعة بيروجيا، ثم حصل علي الدكتوراه في الأدب الإيطالي بمرتبة الشرف الأولي من كلية اللغات والترجمة، قسم اللغات اليونانية والإيطالية، بجامعة الأزهر عام 2019.

وفي أول تصريحات يدلى بها لوسيلة إعلام عربية قال إمام المركز الإسلامي الجديد لـ “بيان” إنه يشعر بشعادة كبيرة لاختياره إماما لأكبر المراكز الإسلامية علي مستوي الدول الأوروبية و تقديره للثقة التي أوكلتها إياه مؤسسة الأزهر الشريف ليكون أحد مصابيحه التي تضئ الطريق للمسلمين في شتي بقاع الأرض.

وأكد د. الرفاعى تفهمه لحجم التحديات والمسؤوليات الملاقاة علي عاتقه وتفهمه للدور الذي يلعبه الأزهر الشريف علي مدار التاريخ في ترسيخ مبادىء الإسلام الصحيحة و المنهج الوسطي لاسيما في البلاد الغربية.

الدور

وحول الدور الذي سوف يضطلع به المركز الإسلامي بروما في الفترة المقبلة داحل المجتمع الإسلامي في إيطاليا، إنطلاقا من الأهمية التاريخية والنوعية للمركز الإسلامي بروما كونه أكبر المراكز الإسلامية بأوروبا والجهه الدينية الإسلامية المعترف بها من قبل السلطات الإيطالية رسميا، أكد د. الرفاعى أن على المركز الإسلامي القيام بالدور الأكبر في التواصل مع أبناء الجالية المسلمة في إيطاليا وأوروبا حيث يقوم بتدريس اللغتين العربية، والإيطالية لأبناء الجالية، وأيضا جاري العمل علي تدريس بعض العلوم الإسلامية لأبناء الجالية الإسلامية.

طالع المزيد:

أخيرا.. السماح بختان أطفال المسلمين في مستشفيات إيطاليا العامة ومجانا

خاص | الحجاب ولون البشرة.. وقضية الطبيب الكاميرونى التى فجرت أزمة التمييز العنصرى فى إيطاليا

وواصل د. الرفاعى قائلا: كما يضم المركز مكتبة ضخمة تحتوي علي كثير من كتب العلوم الإسلامية و التاريخية والعلمية علاوة علي وجود قاعة للمؤتمرات يتم فيها عقد اللقاءات الدورية مع أبناء الجالية الإسلامية في إيطاليا.

علاوة علي ما سبق تقام فى المركز الصلوات اليومية بقاعة الصلاة الملحقة به، كما يقوم المركز بمنح شهادات رسمية لمن يعتنق الديانة الإسلامية.

المشاركة المجتمعية

يشارك أيضا المركز أبناء الجالية مناسباتهم الاجتماعية، مثل عقد قران الراغبين في الزواج علي الطريقة الإسلامية، كما يقوم أيضا بإصدار شهادات الطلاق .

وأشار د. الرفاعي إلي مبادرة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر لإرسال دعاة إلي الخارج يجيدون التحدث بنفس لغة البلاد المبعوثين إليها، الأمر الذي يتيح للداعية سهولة التواصل مع أبناء البلد المبتعث إليها .

وعن دور المركز الإسلامي في التواصل مع المجتمع الإيطالي وتصدير فكرة إيجابية له عن الإسلام، والمسلمين، أشار فضيلته إلي تجربة فريدة يقوم بها المركز، وهي استقباله إسبوعيا لطلاب الجامعات الإيطالية والمدارس الثانوية للتعرف علي المركز والتحاور مع مسؤوليه، وهو ما يفتح آفاق جديدة لنشر الثقافة الإسلامية، وفى الغالب يعكس هذا انطباعا إيجابيا لدي الشباب الإيطالي.

الحوار مع الكنيسة

ونوه د. الرفاعى إلي تواصل المركز مع الكنائس المختلفة داخل إيطاليا في إطار الحوار مع الأخر، وتبادل الثقافات والذي يلقي ترحيبا دائما من ممثلي ومسؤولي الكنائيس في إيطاليا.

وحول ما يشهده مجتمع الجالية الإسلامية في إيطاليا من تغييرات في آخر عشر سنوات، منذ الزيارة الأخيرة للدكتور الرفاعى إلى إيطاليا لاسيما في ظل وجود جيل ثالث من أبناء الجالية نشأ وتربي داخل المجتمع الإيطالي، ودور المركز في الحفاظ علي هوية هذا الجيل مع اندماج أفراده في المجتمع الإيطالي، قال د. الرفاعى: إن المركز يسعي جاهدا لأجل فتح جسور التواصل مع أبناء الجيل الجديد من المسلمين في إيطاليا وربطهم بهويتهم الإسلامية والعمل علي الحفاظ عليها من خلال الحرص علي تواجدهم بشكل دائم داخل المركز والتحدث معهم بلغتهم الأولي وهي الإيطالية، ولا ننسى أن إيطاليا دولة المنشأ بالنسبة لهم.

تحفيظ القرآن

وضرب د. الرفاعى مثلا على ما سبق فى قيام المركز بإقامة مسابقات دورية في حفظ القرآن الكريم و التي تلقي إقبالا كبيرا من أبناء الجالية، كما أشار إلي ملاحظته استجابة الجيل الجديد لمبادرات التواصل معهم من خلال المركز، ورغبتهم في تأكيد هويتهم الإسلامية والعربية.

و أعرب الرفاعي عن أمله في أن يستطيع من خلال المنهج المستنير للأزهر الشريف في توصيل رسالة الإسلام إلي العالم الخارجي، والتأثير فيه، وذلك من خلال المنهج الوسطي، وتعاليم صحيح الإسلام، وهى أمنية، تجد دعما ومساندة كبيرة، وعونا على تحقيقها من كل مسؤولي المركز الإسلامي وعلي رأسهم الدكتور عبد الله رضوان السكرتير العام للمركز.

وأكد د. الرفاعى أن د. رضوان السكرتير العام للمركز، كان داعما له منذ اليوم الأول لوصوله، وينسب له الفضل في كل خطوات النجاح التى حقهها المركز من أنشطة ومبادرات، ويصفه د.الرفاعي، بأنه  “رجل علي قدر كبير من المسؤولية”.

تاريخ المركز الإسلامي الثقافي بروما

تم وضع حجر الأساس لمركز الإسلامي الثقافي، بروما في عام 1984 ، وتبرعت بلدية روما بالأرض التي أقيم عليها المركز والتي تبلغ مساتها ما يزيد على 30 ألف متر مربع.

واستغرق بناء المركز 10 سنوات، وتم افتتاحه رسميا في شهر يونيو من عام 1995 بتكلفة بلغت حوالي 50 مليون دولار، تكفلت المملكة العربية السعودية بما يقرب من 70% من تلك التكلفة، كما ساهمت أيضا دول المغرب وباكستان ومصر وليبيا وقتها في عمليتى البناء والتجهيز .

ويعتبر المركز الإسلامي الثقافى، تحفة معمارية تزين العاصمة الإيطالية روما، وقام على تصميمه المعماريون: باولو بورتوجيزي وفيتوريو جيليوتي وسامي الموسوي.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: