تقرير إسرائيلي: لماذا لا يستطيع الغرب ردع إيران؟

كتب: أشرف التهامي

مقدمة

نشر موقع “واي نت YNET” الإسرائيلي اليوم الخميس تقريرا للمحلل السياسي الإسرائيلي، دان زامانسكي يدعي فيه الأخير أن هوس الغرب بالحل الدبلوماسي مع إيران، هو جزء من مشكلة أكبر، وصفها الخبراء بـ “سياسة عدم المواجهة” مع إيران في ظل الهجمات والمواجهات العسكرية والقتالية في منطقة الشرق الأوسط وفي ظل أحداث عملية طوفان الأقصى والصراع المحموم القائم بين العدو والصهيوني وتحالفاته وداعميه من طرف، ومحور المقاومة الذي تتقدمه إيران وجميع فصائل المقاومة الإسلامية في المنطقة من طرف آخر.

وجاء التحليل بطبيعة الحال بصبغة صهيونية متطرفة يعبر عن أمنيات العدو الصهيوني فى التمدد في بسط كامل السيطرة على المنطقة العربية وزوال كل محور للمقاومة حتى وإن تطلب الأمر اللجؤ إلى قنبلة نووية.

كمل اتهم كاتب التقرير الغرب عامة وأمريكا خاصة بالخذلان والتراخي في مواجهة إيران، والهروب من ردع إيران واستخدام القوة العسكرية.

كما أشاد كاتب التقرير بصواب استراتيجية العدو الإسرائيلي في الإبادة الجماعية بقطاع غزة واستهداف سوريا بكثافة بحجة ملاحقة إيران وفصائل المقاومة الإسلامية التي تتبع محور المقاومة التي تقوده ايران والكثير و الكثير من الاتهامات ضد الغرب ،كما حرض الغرب وامريكا خاصة بضرورة قمع ايران عسكريا حتى تكف عن جرأتها في استهداف المصالح الامريكية والإسرائيلية بالمنطقة ،ونحن إذ ننشر هذا التحليل فليس من باب الدعاية للتحليل ولا للاستراتيجية الآلة الإعلامية الصهيونية ولكن من باب التعرف أكثر على ذهنية الكيان الإسرائيلي وكيفية تحليله للموقف العسكري والسياسي للأحداث بمنطقتنا واليكم نص التحليل دون تدخل أو معالجة من قبلنا وبأسلوب المحلل الإسرائيلي.

نص التقرير

الفكرة الوحيدة السائدة في التعليقات الغربية حول موضوع الرد المناسب على هجمات إيران المستمرة هي التصعيد، وتحديداً خطره وما يترتب على ذلك من ضرورة تجنبه، أو بشكل أكثر وضوحاً “وقف التصعيد”.
وهذا نهج غير منطقي. والمغزى العملي منه هو أن أي معتد، وليس فقط إيران، يمكنه مهاجمة الغرب، ومن ثم يتم حمايته من التدابير المضادة الفعالة من خلال الضرورة الملموسة لتجنب ما يسمى “دورة التصعيد”، وهو المفهوم التبسيطي الفريد الذي يرى أن الهجوم المضاد من جانب واحد يمكن أن يؤدي إلى سلسلة من الأعمال الانتقامية ذات النطاق المتزايد باستمرار. ومن الناحية الجوهرية، أصبحت المخاوف بشأن التصعيد ذريعة جاهزة إما للتقاعس الكامل عن العمل أو عدم التحرك بشكل كاف، في مواجهة الهجوم على المصالح الغربية.
ويشكل هوس الغرب بخفض التصعيد جزءا من مشكلة أكبر، تتمثل في الرغبة في التوصل إلى حل دبلوماسي، بل وحتى تحقيق اختراق دبلوماسي، لحل الأزمات الأمنية كما لو كان ذلك بالسحر. وقد وصف مارك دوبويتز وجوناثان شانزر من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، عن حق، هذه السياسة بأنها “سياسة عدم المواجهة”، التي بدأها الرئيس السابق باراك أوباما.
وقد شخّص مايكل أورين العواقب، قائلاً: “من خلال إظهار الخوف، وليس العمود الفقري، في مواجهة العدوان الإيراني، فإن الولايات المتحدة لا تؤدي إلا إلى الهزيمة”. في الوقت الحاضر، تظل هذه آراء الأقلية، ولهذا يواصل الغرب سعيه العنيد وغير اللائق إلى إيجاد حلول دبلوماسية للمشاكل التي لا يمكن حلها إلا بالقوة المسلحة.
ويمكن لأميركا، بل وينبغي لها، أن تراعي هذه الحقيقة وأن تحذو حذو إسرائيل، بإسقاط قنبلة على رأس السيد الكعبي، الذي فرضت عليه بالفعل عقوبات باعتباره إرهابياً عالمياً مصنفاً بشكل خاص. وسيكون مسار العمل هذا أكثر فعالية بلا حدود من التكهن بالطبيعة الدقيقة لعلاقة الرجل مع أسياده في طهران. كما أنه سيساعد في حل اللغز الذي يثير قلق محلل وكالة المخابرات المركزية السابق نورم رول، وهو أنه “لا شيء – لا شيء … يمكن أن يجبر الحكومة الإيرانية على تغيير ما تفعله”.

وباء من التمني

إن الرفيق الأساسي للبحث العقيم عن وقف التصعيد هو التمني، من النوع الذي أظهره بشكل بارز مسؤولو المخابرات الأمريكية الذين قالوا لشبكة CNN إن مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في الأردن في 28 يناير فاجأ إيران وأثار قلقها. هذا على الرغم من أنه بحلول نهاية الأول من فبراير، تعرضت القوات الأمريكية للهجوم حوالي 166 مرة في العراق وسوريا. ولو كانت إيران قلقة بشأن قتل أميركيين، فإن الميليشيات التي تدربها وتجهزها ما كانت تهاجم القواعد الأميركية أكثر من مرتين في اليوم في المتوسط.
إن عمق الخداع الذاتي الأمريكي، وليس الأمريكي فقط، يتجلى في حقيقة كيفية نقل تصريحات إيران وحلفائها الإرهابيين. وزعم أحد هؤلاء الحلفاء، كتائب حزب الله، أنه سيعلق هجماته على الأمريكيين. وبعد يومين فقط، أعلن أكرم الكعبي من حركة النجباء، أن جماعته الخاصة من البلطجية المسلحين إيرانياً غير ملزمة بهذا القرار. وأشارت شبكة سي إن إن إلى أن هذا يظهر أن إيران قد لا تمارس سيطرة كاملة على هذه الجماعات، وحرصت على نقل تأكيدات إيران بأنها لا تسعى إلى الحرب. وما يرقى إليه هذا هو فشل أساسي في إدراك أن إيران وأصدقائها يسخرون من التردد الأميركي ويستغلون الضعف الأميركي.
إن عدم القدرة على فهم الواقع بشكل موضوعي هو أيضًا القوة الدافعة الجوهرية الوحيدة وراء الرسالة التي كتبها 800 مسؤول غربي مجهول ضد السياسة الإسرائيلية، والتي تتهم إسرائيل بشكل مثير للسخرية بتجاهل “جميع الخبرات المهمة في مجال مكافحة الإرهاب المكتسبة منذ 11 سبتمبر” وتستمر في الادعاء بأن جيش الدفاع الإسرائيلي إن العمليات العسكرية في غزة “لم تساهم في تحقيق هدف إسرائيل المتمثل في هزيمة حماس”، وهو مثال على الغباء الخانق النادر حتى في العالم الحديث.

 

 تصرفات إسرائيل

إن تصرفات إسرائيل، كما نقلتها الصحافة، تظهر كيف يمكن التعامل مع إيران. ودفعت الضربات الجوية المتعددة في سوريا والتي أسفرت عن مقتل أفراد عسكريين إيران إلى سحب كبار ضباطها من البلاد، وإظهار “نفورها من الانجرار مباشرة إلى الصراع”. ويمكن وضع هذا بشكل أكثر وضوحا. فالإيرانيون لا يحبون أن يُقتل ضباطهم، ويخشون أن تقتل إسرائيل عددًا أكبر بكثير إذا هاجمت إيران إسرائيل مباشرة.
ويمكن لأميركا، بل وينبغي لها، أن تراعي هذه الحقيقة وأن تحذو حذو إسرائيل، بإسقاط قنبلة على رأس السيد الكعبي، الذي فرضت عليه بالفعل عقوبات باعتباره إرهابياً عالمياً مصنفاً بشكل خاص. وسيكون مسار العمل هذا أكثر فعالية بلا حدود من التكهن بالطبيعة الدقيقة لعلاقة الرجل مع أسياده في طهران. كما أنه سيساعد في حل اللغز الذي يثير قلق محلل وكالة المخابرات المركزية السابق نورم رول، وهو أنه “لا شيء – لا شيء … يمكن أن يجبر الحكومة الإيرانية على تغيير ما تفعله”.

التردد العربى

إن التردد الغربي يجعل التنبؤات البسيطة حقيقة، ومن المؤسف أن السياسة الأميركية غير قادرة حالياً على اتباع هذا المسار. ليس من دواعي سروري أن أتذكر أنني كتبت في 15 يناير/كانون الثاني أن “الردع الأمريكي والغربي ينهار” وأن الضربات ضد الحوثيين لم تكن كافية لتحقيق أي نتيجة دائمة. وفي 19 كانون الثاني/يناير، عدت إلى نفس الموضوع وشددت على أن إيران “تتصرف بشكل طبيعي بقدر أقل من ضبط النفس” في غياب الضغط العسكري المستمر. ولا يحتاج المرء إلى أن يكون نبياً لكي يتنبأ بشكل صحيح بالتطورات، التي تتوقف على عدم رغبة الغرب المستمر في مهاجمة أعدائه بالقدر الكافي من القوة والكثافة.
ويستمر الوضع في التدهور. في 30 يناير/كانون الثاني، أسقطت السفينة الأمريكية “يو إس إس جرافلي” (DDG-107) صاروخًا مضادًا للسفن للحوثيين في اللحظة الأخيرة، باستخدام مدفع فالانكس الأوتوماتيكي قصير المدى الذي تحمله السفن الحربية الغربية في مثل هذه الظروف. وبما أن السفن التجارية ليست مجهزة بهذه الأسلحة المتطورة التي يتم التحكم فيها بالرادار، فقد قررت أكبر الشركات في العالم أن التكتم هو الجزء الأفضل من الشجاعة، وتوقفت عن الإبحار عبر البحر الأحمر. وآخرها، في 2 فبراير، هي ثالث أكبر شركة شحن حاويات في العالم، CMA CGM.
إن عدم جدوى الضربات المحدودة التي تم تنفيذها حتى الآن ضد اليمن قد برز بوضوح من خلال الحقيقة التي ذكرتها هيئة الإذاعة البريطانية أنه منذ الضربات الأولى في 11 يناير، استمرت الرحلات البحرية عبر البحر الأحمر في الانخفاض، حيث انخفضت بمقدار 29 مرة أخرى. % مع بداية شهر فبراير. في موازاة ذلك، استأنف الحوثيون هجماتهم الصاروخية بعيدة المدى على إسرائيل، مما أدى إلى اعتراض آخر من قبل نظام الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية الإسرائيلي باهظ الثمن “سهم 2” في 2 فبراير.

نقطة الانهيار قادمة

ولا يمكن ولن يستمر الوضع كما هو عليه. فإما أن يتغير مسار السياسة الغربية، أو أن تفترض إيران وغيرها أن الغرب أصبح عاجزاً تماماً عن الدفاع عن نفسه بفعالية، وأن كل القوى الغربية والموالية للغرب في الشرق الأوسط سوف تخضع لضغوط متزايدة بشكل مستمر.
إن إدارة بايدن، التي استغرقت يومين بعد مقتل جنود أميركيين لتؤكد دون الكشف عن هويتها أنها صاغت خطة رد، ثم انتظرت يومين آخرين لتنفيذ الخطة بعد هذا الإعلان، غير قادرة وظيفياً على ردع إيران. وهي مدمنة على سياسة الضربات الدقيقة والمحدودة، والتي سوف تنجو منها إيران وأصدقاؤها. ومع بقاء أقل من 280 يوما قبل الانتخابات، فمن الواضح للجميع أن السياسات الانتخابية، وليس الدفاع الوطني، هي التي تشكل أولوية كل الساسة الأميركيين تقريبا.
وفي هذه الظروف، ستأتي نقطة الانهيار قريباً. ولن يتخذ شكل هجوم إيراني ضخم، أو حتى متوسط الحجم، على القوات الأمريكية أو المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط. والأرجح أن إيران سوف تضغط على الإدارة الأميركية لإرضاء اثنتين من أكبر رغباتها ــ سحب القوات الأميركية من العراق وسوريا وإجبار إسرائيل على إنهاء عملياتها في غزة. وسيواجه بايدن، الذي قاد أمريكا بالفعل إلى طريق مسدود، الاختيار الفوري بين اتخاذ إجراءات أقوى بكثير أو الإشراف على انهيار نهائي للمصداقية الأمريكية.
وتزداد المشكلة سوءًا بسبب حقيقة أن البديل الأكثر ترجيحًا لبايدن هو ترامب، الذي وصفه مستشار الأمن القومي السابق للأخير جون بولتون بأنه “غير لائق ليكون رئيسًا” ومن المرجح أن يكون مهملاً بشكل خاص إذا تم انتخابه لولاية ثانية. لأنه لن يتمكن من الترشح لولاية ثالثة، وبالتالي سيولي اهتماما أقل للضغوط العامة. وبطبيعة الحال، ستكون ولاية بايدن محدودة بالقدر نفسه، ولن يكون مناسبًا بشكل جوهري لمنصب الرئيس.
وما لم تتمكن نيكي هيلي من سد الفجوة مع ترامب في الانتخابات التمهيدية في ولايتها بولاية كارولينا الجنوبية، فسوف يقود أمريكا على مدى السنوات الأربع المقبلة واحد من رجلين غير مناسبين على الإطلاق أخلاقيا وفكريا لأي منصب سياسي، ناهيك عن منصب الرئيس. سيكون عدد كبير من الدول، بما في ذلك إسرائيل، في خطر شديد.

طالع المزيد:

انتقام بايدن.. مقتل قادة الفصائل الموالية لإيران في غارة بطائرة بدون طيار في بغداد

زر الذهاب إلى الأعلى
يقدم لك موقعنا مجموعة متنوعة من مقاطع الفيديو الإباحية المجانية. كل مقطع فيديو عبارة عن فيديو إباحي جديد، وهو دائمًا مجاني ومحدث كل ساعة. عاهرة عراقية تتلقى الجنس الشديد من خلال مؤخرتها في الوقت نفسه، تمت مراجعة كل شريط فيديو على موقعنا بعناية من قبل محررينا وخبرائنا. إنها مجموعة كبيرة من مقاطع الفيديو في أنواع مختلفة، تتراوح من الهواة اللطيفين إلى نجوم الإباحية المحترفين. بعض مقاطع الفيديو تشبه إلى حد كبير المرة الأولى لفتاة المدرسة، في حين أن البعض الآخر أكثر خبرة ويعرفون ما يفعلونه.
إذا كنت تحب المواد الإباحية الخاصة بك بشكل منتظم، فستحب Campost.new. يقدم هذا الموقع مجموعة متنوعة من مقاطع الفيديو الساخنة التي ستبقيك مستيقظًا في الليل. إذا كنت شابًا وقرنيًا ومستعدًا للذهاب، فهناك الكثير من مقاطع الفيديو المتاحة لك. اثارة وجنون في العالم الاباحي: استمتع بمؤخرة أنجيليس آريانا اللذيذة في جلسة جنسية مثيرة لذلك، إذا كنت من محبي الإباحية، فمن المرجح أن تجد شيئًا يرضيك على هذا الموقع. مع كل شيء وأي شيء، لن يترك شيء يريد. لذا، إذا كنت تبحث عن بعض المواد الإباحية الساخنة والمثيرة والمتشددة، فهذا هو الموقع الذي تريد التحقق منه!
يتم تحديث الآلاف من مقاطع الفيديو الإباحية الجديدة تلقائيًا في خدمة الاستضافة المجانية كل ساعة على موقعنا على الإنترنت. المحتوى كله حصري ويحتوي على مجموعة واسعة من الفئات. لا يوجد شيء أفضل من مشاهدة مقطع فيديو إباحي عندما تكون في أمس الحاجة إليه. مع أكثر من 2000 تحديث لمقاطع الفيديو الجديدة كل يوم، لن ينفد المحتوى أبدًا. ستبقيك المجموعة النهائية من مقاطع الفيديو الإباحية المجانية مستمرة طوال اليوم.
Transen-Falle.com هي خدمة استضافة مجانية لمقاطع الفيديو الإباحية. يمكنك إنشاء حساب المستخدم الذي تم التحقق منه لتحميل مقاطع الفيديو الإباحية على موقعنا الإلكتروني بعدة تنسيقات مختلفة. أم هندية تتخلص من ساريها وتنورتها لتتعرض للجنس وتدعب كسها ستتم معالجة كل شريط فيديو إباحي تقوم بتحميله في غضون 5 أيام عمل. يمكنك أيضًا استخدام رمزنا المضمّن لمشاركة مقاطع الفيديو الإباحية الخاصة بنا على مواقع الويب الأخرى. في Transen-Falle.com ستجد أيضًا إنتاجات إباحية حصرية تم تصويرها بأنفسنا. استسلم لخدمة الاستضافة المجانية وقم بتحميل مقاطع الفيديو الإباحية المفضلة لديك بأي تنسيق تريده. سنقوم بمعالجة مقاطع الفيديو الإباحية الخاصة بك في غضون 5 أيام عمل مجانًا كل يوم!
Arab-Freesex.com هي دائما موطن لمقاطع الفيديو الجديدة والجديدة. هذا الموقع هو مكان رائع للعثور على جميع أنواع الإباحية. يمكنك استكشاف القائمة الكاملة للخيارات على هذا الموقع والعثور على جميع مقاطع الفيديو التي تريدها وتحتاجها. هناك فئات مختلفة لمحتوى مختلف، لذا يمكنك العثور على ما تريد بسرعة وسهولة. arab-freesex لتحقيق أقصى استفادة من هذا الموقع، تأكد من التحقق من العديد من النماذج المختلفة وأنواع المحتوى المختلفة. ستجد مجموعة واسعة من أنواع مقاطع الفيديو المختلفة، من الجنس الشرجي إلى الفكين والمزيد. لذا، إذا كنت في حالة مزاجية لوقت ممتع، فهذا الموقع هو السبيل للذهاب.