“المجاعة بدأت”: محكمة العدل الدولية تعود إلى غزة

كتب: أشرف التهامي

في 28 مارس 2024، أمرت محكمة العدل الدولية باتخاذ إجراءات مؤقتة جديدة في القضية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل تتهمها فيها بانتهاك اتفاقية منع الإبادة الجماعية في قطاع غزة.

وأمرت المحكمة إسرائيل بضمان تقديم المساعدة الإنسانية دون عوائق، بالتعاون الكامل مع الأمم المتحدة، بما في ذلك عن طريق فتح نقاط عبور برية جديدة.
كما أمرت المحكمة إسرائيل بضمان عدم انتهاك قواتها المسلحة لاتفاقية منع الإبادة الجماعية من خلال منع إيصال المساعدات الإنسانية. وأخيرا، أمرت المحكمة إسرائيل بأن تقدم تقريرا إلى المحكمة في غضون شهر واحد عن أي خطوات تتخذها للامتثال لأوامر المحكمة.
ولم تأمر المحكمة إسرائيل مباشرة بتعليق عملياتها العسكرية في غزة، ومع ذلك، كتب سبعة قضاة بشكل منفصل أنه من المستحيل عمليا على إسرائيل الامتثال لأوامر المحكمة أثناء تنفيذ عمليات عسكرية كبيرة في رفح أو في أي مكان أخر.

الأمر الأصلي

قررت المحكمة أولاً أن الوضع في غزة قد تغير بما فيه الكفاية منذ أمرها الأصلي الصادر في 26 يناير لتبرير الإشارة إلى تدابير مؤقتة جديدة.

للتذكير، طالبت المحكمة في 16 فبراير “بالتنفيذ الفوري والفعال” لأوامرها الأصلية لكنها لم تصدر أوامر جديدة.

ملاحظات المحكمة

وتعكس الأوامر الجديدة النتيجة التي توصلت إليها المحكمة بأن الوضع في غزة قد تغير كثيرًا في الأسابيع الستة الماضية بحيث أصبح هناك ما يبرر اتخاذ تدابير جديدة. ولاحظت المحكمة “مع الأسف” أنه منذ أمرها الأصلي، “شهدت الظروف المعيشية الكارثية للفلسطينيين في قطاع غزة مزيدا من التدهور، ولا سيما في ضوء الحرمان المطول والواسع النطاق من الغذاء وغيره من الضروريات الأساسية التي يعاني منها الفلسطينيون في قطاع غزة”
ولاحظت المحكمة أن “الفلسطينيين في غزة لم يعودوا يواجهون فقط خطر المجاعة، ولكن هذه المجاعة بدأت، حيث مات ما لا يقل عن 31 شخصًا، من بينهم 27 طفلاً، بسبب سوء التغذية والجفاف”.

إشارات المحكمة

وأشارت المحكمة إلى “المستويات غير المسبوقة من انعدام الأمن الغذائي التي يعاني منها الفلسطينيون في قطاع غزة خلال الأسابيع الأخيرة، فضلاً عن تزايد مخاطر انتشار الأوبئة”.
ورأت المحكمة أن هذه التطورات، “الخطيرة بشكل استثنائي، تشكل تغييراً في الوضع” وتنطوي على “خطر إضافي يتمثل في المساس غير القابل للإصلاح بالحقوق المعقولة التي تطالب بها جنوب أفريقيا”، “وبالتحديد حق الفلسطينيين في غزة في أن يكونوا” محميين من أعمال الإبادة الجماعية والأفعال المحظورة ذات الصلة.”
يمكن القول إن النتائج الوقائعية التي توصلت إليها المحكمة هي الجزء الأكثر أهمية في الأمر. ويطالبون باتخاذ إجراءات فورية من المجتمع الدولي، بما في ذلك مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
ولمنع “الخطر الحقيقي والوشيك” المتمثل في الإضرار بحقوق الفلسطينيين بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية بشكل لا يمكن إصلاحه، مما يؤدي إلى عواقب لا يمكن إصلاحها، أشارت المحكمة إلى ثلاثة تدابير مؤقتة جديدة:
ستقوم دولة إسرائيل، وفقاً لالتزاماتها بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، وفي ضوء الظروف المعيشية المتدهورة التي يواجهها الفلسطينيون في غزة، ولا سيما انتشار المجاعة والجوع:
[1] اتخاذ جميع التدابير اللازمة والفعالة لضمان، “دون تأخير، بالتعاون الكامل مع الأمم المتحدة،” توفير الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها على نطاق واسع، دون عوائق، على نطاق واسع لجميع المعنيين، بما في ذلك الغذاء والماء والكهرباء والوقود. ومتطلبات المأوى والملابس والنظافة والصرف الصحي، فضلاً عن الإمدادات الطبية والرعاية الطبية للفلسطينيين في جميع أنحاء غزة، بما في ذلك عن طريق زيادة قدرة عدد نقاط العبور البرية وإبقائها مفتوحة لأطول فترة ممكنة؛
[2] التأكد بأثر فوري من أن الجيش الاسرائيلي لا يرتكب أعمالاً تشكل انتهاكاً لأي من حقوق الفلسطينيين في غزة كمجموعة محمية بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، بما في ذلك عن طريق منع، ومن خلال أي إجراء، إيصال المساعدة الإنسانية المطلوبة بشكل عاجل؛
[3] يجب على إسرائيل أن تقدم تقريرًا إلى المحكمة بشأن جميع التدابير المتخذة لتنفيذ هذا الأمر، خلال شهر واحد اعتبارًا من تاريخ هذا الأمر.

اسرائيل تعترض

وتم اعتماد الإجراء المؤقت الأول بالإجماع. تم اعتماد الإجراءين المؤقتين الثاني والثالث بأغلبية خمسة عشر صوتًا مقابل صوت واحد، وأدلى القاضي الخاص باراك (الذي عينته إسرائيل لهذه القضية وحدها) بالصوت الوحيد ضدهما.
يعدل الإجراء المؤقت الجديد الأول الإجراء المؤقت الأصلي الرابع، الذي يتطلب من إسرائيل اتخاذ “تدابير فورية وفعالة لتمكين توفير الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها لمعالجة الظروف المعيشية المعاكسة التي يواجهها الفلسطينيون في قطاع غزة”. ويستخدم الأمر الجديد مصطلح “ضمان” بدلاً من “تمكين” ويدرج أشكالاً محددة من المساعدة الإنسانية التي يجب تسليمها إلى المحتاجين.

فتح معابر برية جديدة من إسرائيل

ويتطلب النظام الجديد التعاون الكامل مع الأمم المتحدة. ومن المفترض أن يشمل هذا المطلب وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا) التي رفضت إسرائيل مؤخراً السماح لها بالدخول إلى شمال غزة وتسعى إلى استبعادها من جهود الإغاثة. ويعكس شرط فتح معابر برية جديدة من إسرائيل مطلبًا طويل الأمد من المنظمات الإنسانية ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
ويعدل الإجراء المؤقت الجديد الثاني الإجراء المؤقت الأصلي الثاني، الذي يطلب من إسرائيل “التأكد بأثر فوري من أن جيشها لا يرتكب أي أعمال” تنتهك اتفاقية الإبادة الجماعية. يوضح الأمر الجديد أن أي إجراء يمنع تسليم المساعدة الإنسانية المطلوبة بشكل عاجل يمكن أن ينتهك اتفاقية الإبادة الجماعية.
ويعكس التدبير المؤقت الجديد الثالث التدبير المؤقت الأصلي السادس. إن مطلب قيام إسرائيل بتقديم تقرير إلى المحكمة، ومشاركة تقريرها مع جنوب أفريقيا، يسهل الشفافية والمساءلة المستمرتين.

المحكمة ترفض طلب جنوب أفريقيا الأول

ورفضت المحكمة الاستجابة لطلب جنوب أفريقيا الأول، وهو أن تأمر المحكمة بأنه “يجب على جميع المشاركين في النزاع ضمان الوقف الفوري لجميع القتال والأعمال العدائية، وإطلاق سراح جميع الأسرى والمحتجزين على الفور”. وأوضحت المحكمة أنها تفتقر إلى السلطة القانونية للإشارة إلى إجراءات مؤقتة تجاه كيان مثل حماس ليس طرفا في القضية.
ومن وجهة نظر الخبراء والمراقبين، يمكن للمحكمة أن تحقق وقف إطلاق النار على الرغم من القيود القضائية المفروضة عليها . وعلى أية حال، فإن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لا يشارك المحكمة في حدود اختصاصها. ويتمتع المجلس بالسلطة القانونية ليأمر حماس وإسرائيل بالالتزام بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية.
الولايات المتحدة تقوض قرار وقف إطلاق النار
أحاطت المحكمة علماً بالقرار رقم 2728، الذي “يطالب بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان، تحترمه جميع الأطراف، مما يؤدي إلى وقف دائم ومستدام لإطلاق النار”. ومن المؤسف أن الولايات المتحدة قوضت هذا القرار بإعلانه أنه “غير ملزم” في حين تجاهلته إسرائيل ببساطة. لمعرفة المزيد عن هذا القرار.
الاراء
وقام تسعة قضاة بتذييل إعلانات أو آراء منفصلة.
ومن المثير للدهشة أن سبعة قضاة كتبوا أن العمليات العسكرية الإسرائيلية والقيود المفروضة على المساعدات تهدد وجود الفلسطينيين في غزة، وأن الطريقة الوحيدة لحماية حقهم في الوجود كمجموعة هي أن تعلق إسرائيل عملياتها العسكرية.
وقال هؤلاء القضاة أيضًا إنه من المستحيل عمليًا على إسرائيل الامتثال لأوامر المحكمة دون تعليق عملياتها العسكرية، ولو لأسباب مختلفة.
وأشار القاضي تشارلزوورث (يكتب بشكل فردي) وكذلك القضاة شيوي وبرانت وغوميز روبليدو وتيلادي (يكتبون معًا) إلى أنه يجب على إسرائيل تعليق العمليات العسكرية من أجل الامتثال للإجراء المؤقت الجديد الأول. وبعبارات واضحة، لا تستطيع إسرائيل ضمان إيصال المساعدات الإنسانية بينما تمنع إيصالها من خلال العمليات العسكرية المستمرة.

إحباط القضاة

وأعرب هؤلاء القضاة الخمسة عن إحباطهم لأن المحكمة لم “توضح هذه النقطة صراحة” ولم تأمر إسرائيل مباشرة بتعليق العمليات العسكرية في غزة.
وفي المقابل، أشار الرئيس سلام والقاضي يوسف إلى أنه يتعين على إسرائيل تعليق عملياتها العسكرية من أجل الامتثال للتدبير المؤقت الجديد الثاني. وبعبارات واضحة، لا تستطيع إسرائيل ضمان عدم انتهاك جيشها لحقوق الفلسطينيين بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية من خلال منع إيصال المساعدات الإنسانية دون تعليق العمليات العسكرية التي تمنع إيصال المساعدات الإنسانية.

استخدام إسرائيل للجوع كسلاح حرب

وكتب القاضي نولتي بشكل منفصل أنه “يأخذ على محمل الجد المخاوف التي تم التعبير عنها مؤخرًا بشأن استخدام إسرائيل للجوع كسلاح حرب وتوفير المساعدات الإنسانية كورقة مساومة”.

وبرغم أن الأمر قد يبدو غريبا، فإن القاضي نولتي تردد في التصويت لصالح أمر المحكمة الجديد فقط لأن “هذا الوضع الرهيب لم يكن ليوجد على الأرجح لو تم تنفيذ الأمر [الأصلي للمحكمة] الصادر في 26 يناير 2024 بالكامل”.

ويشير هذا إلى أن القاضي نولتي يعتقد أن إسرائيل “على الأرجح” انتهكت أمر المحكمة الأصلي، والذي يمكن تحميل إسرائيل المسؤولية عنه عندما تدخل القضية مرحلة الأسس الموضوعية.
وفي الختام، كتب القاضي نولت أن الظروف المتغيرة منذ الأمر الأصلي “تعكس أيضًا خطرًا معقولاً لانتهاك الحقوق ذات الصلة بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية”.
ومن المثير للاهتمام أن القاضي سيبوتيندي صوت لصالح التدابير المؤقتة الثلاثة جميعها بعد التصويت ضد أمر المحكمة الأصلي. ولم تكتب القاضية سيبوتيندي بشكل منفصل لشرح تغيير رأيها، ولكن من المفترض أن الدمار الذي حدث في الشهرين الماضيين أقنعها بأن الحملة العسكرية الإسرائيلية تشكل خطراً حقيقياً ووشيكاً على حقوق الفلسطينيين بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية.

تبرير الآراء المخالفة

وأخيرا، كتب القاضي الخاص باراك رأيا منفصلا يعبر فيه عن آرائه المخالفة (في الغالب). وتصف الفقرة الأولى الجهود الناجحة التي بذلتها جنوب أفريقيا للحصول على تدابير مؤقتة إضافية بأنها فشل “غير لائق”. وبالنظر إلى النتائج الواقعية التي توصلت إليها المحكمة، وتقييم المخاطر المثير للقلق، والأوامر التفصيلية، فإن هذه الفقرة تحتوي على المزيد من “التلفيق” أكثر من الجوهر. وبدون سخرية، ينتقد القاضي باراك القضاة الخمسة عشر الآخرين لاتباعهم القانون الدولي الإنساني والاعتبارات الأخلاقية بدلاً من الشروط الصارمة لاتفاقية الإبادة الجماعية، ليعلن أنه صوت لصالح الإجراء المؤقت الأول لأنه يعكس القانون الإنساني الدولي والاعتبارات الأخلاقية.
تخيل تهديد وجودي لجماعة الفرد!
في الختام، يصف باراك الحرب في غزة بأنها “حرب استقلال إسرائيل الثانية” ويدعي أن “وجود إسرائيل نفسه كان معرضًا للخطر في 7 أكتوبر 2023”. وعلى النقيض من النتائج الصارخة التي توصلت إليها المحكمة، فإن هذا المقطع يكشف الكثير. فهو يشير إلى أن إحدى الطرق لتبرير حملة عسكرية تهدد وجود مجموعة بشرية أخرى هي تخيل تهديد وجودي لجماعة الفرد.
أما بالنسبة للقضاة الخمسة عشر الآخرين، الذين أيدوا الأمر بالكامل وصوتوا لصالح جميع التدابير المؤقتة، فمن المرجح أن يكون رأيهم أقرب إلى ما عبر عنه القاضي يوسف:
“لقد دقت المحكمة الآن ناقوس الخطر. كل مؤشرات أنشطة الإبادة الجماعية تومض باللون الأحمر في غزة”.

طالع المزيد:

زر الذهاب إلى الأعلى
يقدم لك موقعنا مجموعة متنوعة من مقاطع الفيديو الإباحية المجانية. كل مقطع فيديو عبارة عن فيديو إباحي جديد، وهو دائمًا مجاني ومحدث كل ساعة. عاهرة عراقية تتلقى الجنس الشديد من خلال مؤخرتها في الوقت نفسه، تمت مراجعة كل شريط فيديو على موقعنا بعناية من قبل محررينا وخبرائنا. إنها مجموعة كبيرة من مقاطع الفيديو في أنواع مختلفة، تتراوح من الهواة اللطيفين إلى نجوم الإباحية المحترفين. بعض مقاطع الفيديو تشبه إلى حد كبير المرة الأولى لفتاة المدرسة، في حين أن البعض الآخر أكثر خبرة ويعرفون ما يفعلونه.
إذا كنت تحب المواد الإباحية الخاصة بك بشكل منتظم، فستحب Campost.new. يقدم هذا الموقع مجموعة متنوعة من مقاطع الفيديو الساخنة التي ستبقيك مستيقظًا في الليل. إذا كنت شابًا وقرنيًا ومستعدًا للذهاب، فهناك الكثير من مقاطع الفيديو المتاحة لك. اثارة وجنون في العالم الاباحي: استمتع بمؤخرة أنجيليس آريانا اللذيذة في جلسة جنسية مثيرة لذلك، إذا كنت من محبي الإباحية، فمن المرجح أن تجد شيئًا يرضيك على هذا الموقع. مع كل شيء وأي شيء، لن يترك شيء يريد. لذا، إذا كنت تبحث عن بعض المواد الإباحية الساخنة والمثيرة والمتشددة، فهذا هو الموقع الذي تريد التحقق منه!
يتم تحديث الآلاف من مقاطع الفيديو الإباحية الجديدة تلقائيًا في خدمة الاستضافة المجانية كل ساعة على موقعنا على الإنترنت. المحتوى كله حصري ويحتوي على مجموعة واسعة من الفئات. لا يوجد شيء أفضل من مشاهدة مقطع فيديو إباحي عندما تكون في أمس الحاجة إليه. مع أكثر من 2000 تحديث لمقاطع الفيديو الجديدة كل يوم، لن ينفد المحتوى أبدًا. ستبقيك المجموعة النهائية من مقاطع الفيديو الإباحية المجانية مستمرة طوال اليوم.
Transen-Falle.com هي خدمة استضافة مجانية لمقاطع الفيديو الإباحية. يمكنك إنشاء حساب المستخدم الذي تم التحقق منه لتحميل مقاطع الفيديو الإباحية على موقعنا الإلكتروني بعدة تنسيقات مختلفة. أم هندية تتخلص من ساريها وتنورتها لتتعرض للجنس وتدعب كسها ستتم معالجة كل شريط فيديو إباحي تقوم بتحميله في غضون 5 أيام عمل. يمكنك أيضًا استخدام رمزنا المضمّن لمشاركة مقاطع الفيديو الإباحية الخاصة بنا على مواقع الويب الأخرى. في Transen-Falle.com ستجد أيضًا إنتاجات إباحية حصرية تم تصويرها بأنفسنا. استسلم لخدمة الاستضافة المجانية وقم بتحميل مقاطع الفيديو الإباحية المفضلة لديك بأي تنسيق تريده. سنقوم بمعالجة مقاطع الفيديو الإباحية الخاصة بك في غضون 5 أيام عمل مجانًا كل يوم!
Arab-Freesex.com هي دائما موطن لمقاطع الفيديو الجديدة والجديدة. هذا الموقع هو مكان رائع للعثور على جميع أنواع الإباحية. يمكنك استكشاف القائمة الكاملة للخيارات على هذا الموقع والعثور على جميع مقاطع الفيديو التي تريدها وتحتاجها. هناك فئات مختلفة لمحتوى مختلف، لذا يمكنك العثور على ما تريد بسرعة وسهولة. arab-freesex لتحقيق أقصى استفادة من هذا الموقع، تأكد من التحقق من العديد من النماذج المختلفة وأنواع المحتوى المختلفة. ستجد مجموعة واسعة من أنواع مقاطع الفيديو المختلفة، من الجنس الشرجي إلى الفكين والمزيد. لذا، إذا كنت في حالة مزاجية لوقت ممتع، فهذا الموقع هو السبيل للذهاب.