دعوة للإفطار مع سفير تركيا بالقاهرة.. مأساة غزة تفرض حضورها على حديث الطعام

السفير شن: الإفطار لا غنى عنه في ثقافة الطعام التركية - معبر رفح الحدودي، الذي يوفر الوصول المباشر من مصر إلى غزة لا غنى عنه للمساعدات الإنسانية - نهنئ إسبانيا والنرويج وأيرلندا على موقفها الكريم والقوي والمشرف لصالح العدالة والحقيقة

كتب: فوزى مرسى

أكد صالح موطلو شن، سفير تركيا بالقاهرة، أن الإفطار هو وجبة أساسية في الثقافة التركية، مضيفا أن بلاده تولي أهمية كبيرة لتعزيز تقاليد وثقافة الإفطار التركي، مضيفا أنه للحصول على حياة صحية وطويلة يعد الغذاء والمأوى هي الاحتياجات الأساسية للإنسان، وحقًا أساسيًا من حقوقه.

جاء ذلك فى الكلمة التى ألقاها السفير التركى، خلال دعوة الإفطار الذي أقيم في مقر إقامة السفير بالقاهرة بمناسبة يوم الفطور العالمي، الذى يتم الاحتفال به (يوم الإفطار العالمي) في جميع أنحاء العالم في الثاني من يونيو من كل عام.

وتابع السفير: يعتبر الإفطار في الثقافة التركية، وجبة رئيسية. لهذا السبب، تولي تركيا أهمية لتعزيز ثقافة وتقاليد الإفطار التركي، حيث يؤكد جميع خبراء الصحة على أهمية بدء اليوم بوجبة إفطار قوية وصحية.

وأضاف السفير: “نحن الأتراك وخاصة أنا، نشأنا على الزيتون وزيت الزيتون فهو علاج سحري لحياة صحية وطويلة. زيت الزيتون هو مكون الذي لا غنى عنه في وجبة الإفطار لدينا”.

زيتون العريش

وواصل: “خلال إحدى زياراتي إلى العريش، اكتشفت زيت زيتون العريش البكر الممتاز والمعصور على البارد والطبيعي والأصلي واشتريت عشرات الزجاجات.. والآن كل صباح ابدأ فطوري على معدة فارغة بخلط ليمون البحيرة مع زيت زيتون العريش وأشربه”.

وأوضح السفير أنه من أجل التمتع بالصحة النفسية والجسدية، ينصح الأطباء بالاستيقاظ مبكراً، وقبل البدء بيوم مرهق ومزدحم بتناول وجبة إفطار غنية بالفيتامينات والمعادن والبروتين قدر الإمكان.

الإفطار التركي

وعن تميز الإفطار التركي، قال السفير إنه يحتوى على المعجنات والزبادي والخضراوات والأهم من ذلك الزيتون، وهو لا غنى عنه على مائدة الإفطار. وبطبيعة الحال، يجب أن نضيف السميط وفطيرة الجبن.

كارثة إنسانية

وفى سياق أخر قال السفير شن، إنه للأسف ، في ظل الكارثة الإنسانية التي تشهدها غزة اليوم، أصبح من غير الممكن الحديث عن الوصول إلى الغذاء والمأوى حتى للأطفال والنساء.

لقد استشهد أكثر من 36 ألف أخ وأخت فلسطينية في الحرب التي تواصلها إسرائيل في غزة على الرغم من الدعوات الدولية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن إخواننا الفلسطينيين، الذين يحاولون البقاء على قيد الحياة في الخيام وفي الشوارع والأرصفة، محرومون من الحصول على الحد الأدنى من الصحة والغذاء للحفاظ على حياتهم.

ونوه السفير أنه على المدى الطويل، فإن عدم إمكانية الحصول على الغذاء يمكن أن يؤدي ليس فقط الى الأمراض والإجهاد والضغط والقلق بل أيضًا قد يؤدي الى أمراض مزمنة كبيرة. علاوة على ذلك، فإن الوصول إلى الرعاية الصحية في غزة في الوقت الحالي محدود للغاية وغير كاف.

وفيما يتعلق بالمأوى، فإن 70% من المنازل في غزة تم تدميرها، بينما يحاول العديد من الفلسطينيين الذين فقدوا منازلهم بالفعل والذين نزحوا إلى الجنوب بناءً على دعوة إسرائيل، العيش في خيام مؤقتة، فقد الكثير من أخواننا حياتهم نتيجة للقصف الاسرائيلي ضمن عملية رفح وذلك في الاماكن التي أوضحتها إسرائيل.

بتعبير آخر، بكل أسف لم يعد من الممكن العيش كإنسان وأن تكون آمنًا في أي مكان في غزة.

مصر وتركيا

لم تكون بلاده أو مصر غير مبالين بهذه المأساة الإنسانية، فقد قامت تركيا بدعم من مصر بتسليم عشرات الآلاف من الأطنان من المساعدات الغذائية إلى غزة منذ بداية الحرب.

المساعدات والمعابر

وأضاف أنه على الرغم من أن مؤسسات الأمم المتحدة مثل الأونروا وبرنامج الغذاء العالمي تبذل قصارى جهدها، إلا انه لا يمكن إيصال الغذاء بالقدر الكافي بسبب الحصار والضوابط الصارمة التي تفرضها إسرائيل،

وقال السفير أيضا إن فتح معبر كرم أبو سالم الحدودي أمام وصول المساعدات الإنسانية المنتظرة في مصر في إطار الحل المؤقت الذي تم التوصل إليه بين الرئيس السيسي والرئيس بايدن هو تطور إيجابي، ولكن للأسف بسبب عدم كفاية وسوء الأمن لا يمكن استلام جزء كبير من المساعدات الإنسانية وتوزيعها على المحتاجين في غزة عبر معبر كرم ابو سالم.

وأضاف: “نحن نعلم أن الرصيف الذي أنشأته أمريكا قد تم تدميره أيضًا كما أن المساعدات التي يمكن إيصالها عبر هذا الرصيف محدودة بالفعل، ولذلك، فإن معبر رفح الحدودي، الذي يوفر الوصول المباشر من مصر إلى غزة لا غنى عنه للمساعدات الإنسانية.. ومع ذلك، فإن احتلال إسرائيل الظالم وغير القانوني للجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي وسيطرتها عليها، في انتهاك للاتفاقات التي تم التوصل إليها،إضافة إلى عملية رفح العسكرية، قد عطل بشكل مؤقت استخدام معبر رفح الحدودي.

وأكد السفير أن تركيا طالبت إسرائيل الانسحاب من الجانب الفلسطيني لمعبر رفح الحدودي. كما وجهت مصر نفس الدعوة. ونحن نؤيد موقف مصر بشأن هذه القضية. ومن أجل إيصال المساعدات الإنسانية بشكل عاجل، يجب على إسرائيل الانسحاب من معبر رفح الحدودي في أسرع وقت ممكن. ويجب تسليم إدارة المعبر للفلسطينيين وتسليم المساعدات الإنسانية، وخاصة المساعدات الغذائية، على الفور.

وفي هذا السياق (والكلام للسفير) وكما تعلمون، فقد جاء إلى مصر حوالي 100 ألف أخ وأخت فلسطينية بعد السابع من أكتوبر. ونحن نعلم أن السلطات المصرية توفر كافة أنواع التفاهم والدعم في مجال الصحة والمأوى والغذاء مستخدما جميع الموارد المتاحة لها.

مع اقتراب العيد

وأضاق السفير: “نحاول تقديم الدعم الإنساني لأشقائنا في غزة في مصر قدر استطاعتنا في هذه المرحلة، وستقوم السفارة باستضافة 500 عائلة فلسطينية من غزة في ثاني أيام العيد وستوزع لحوم الأضاحي والهدايا”.. “وكنوع من التعزية أو لفتة البسيطة نتمنى أن نعبر عن قدر من التضامن في ذلك العيد المبارك الذي نتشاركه جميعا”.

وأكد السفير أن بلاده ستواصل دعم إخواننا في غزة بالتعاون مع مصر، وإخوتنا الذين يعيشون في مصر في حدود إمكاناتها، بالإضافة إلى ذلك، سنحاول بالطبع تقديم منح دراسية للشباب والأطفال والطلاب الفلسطينيين في مصر من خلال منظمات المجتمع المدني. سنحاول الوصول إلى المرضى ودعمهم. وبعبارة أخرى، سنواصل بذل كل جهد ممكن لنكون إخوة للفلسطينيين بقدر ما نستطيع.

آمال

وأعرب السفير عن آماله فى أن تنتهي الحرب في الفترة المقبلة، وأن يتم التوصل إلى وقف إطلاق النار في أسرع وقت ممكن، بفضل جهود مصر، وأن يتم تلبية الاحتياجات الإنسانية في غزة بشكل كاف، والبدء عملية التعافي، تليها عملية إعادة البناء. و ستقوم تركيا استنفار كل مواردها وستكون في المقدمة في كل هذه العمليات.

وقال: “إن هذا الوضع الإنساني الصعب والكارثي جعل المجتمع الدولي يتذكر ويولي اهتمام للقضية الفلسطينية”.

وأضاف أن اعتراف إسبانيا والنرويج وأيرلندا بدولة فلسطين المستقلة يعد تطورا إيجابيا للغاية و لقد رحبنا بهذا أيضًا، كما قام وزير الخارجية هاكان فيدان بزيارة إسبانيا كجزء من مجموعة الاتصال للدول العربية الإسلامية. والتقى بالسلطات الاسبانية.

شكر وتهنئة

وقدم السفير الشكر والتهنئة إلى إسبانيا والنرويج وأيرلندا على موقفهم المشرف والقوي والكريم لصالح العدالة والحقيقة.

واختتم السفير شن قائلا: “إننا نطالب ونتوقع من المجتمع الدولي بأكمله الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة وذات السيادة في أقرب وقت ممكن، وقبولها عضوا في الأمم المتحدة، وتمهيد الطريق لحل الدولتين الذي لا رجعة فيه، حتى تتمكن فلسطين من العيش حياة كريمة ومحترمة. الحياة الإنسانية على حدود 1967” .

طالع المزيد:

فى مقر إقامته بالقاهرة.. السفير التركى يحتفل بعيد الطفولة والسيادة الوطنية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى