خامنئي يقود الكيان الصهيونى إلى مذبحة جيوسياسية.. رأى من داخل إسرائيل

أشرف التهامي

المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، يقود إسرائيل الى مذبحة جيوساسية، وهى تنقاد له كحمل وديع، ويفعل بها كما يشاء وذلك لغطرسة الكيان الصهيوني الذي اعتاد اللا مبالاة، كان هذا تعليق بن درور، الصحفي والمحاضر الإسرائيلى ومؤلف كتاب “صناعة الأكاذيب”، فى مقال تحليلى له (نشره على موقع صحيفة يديعوت احرونوت في الرابع من يونيه الحالي) وتناول فيه تحليل خطاب خامنئى الذى ألقاه منذ يومين في إحياء الذكرى الخامسة والثلاثين لوفاة آية الله روح الله الخميني،

بن دور (كاتب المقال)، حصل عام 2021 حصل على جائزة الإنجاز مدى الحياة من نقابة الصحفيين، لأبحاثه ونضاله الطويل ضد شيطنة إسرائيل.  على موقع صحيفة يديعوت احرونوت في الرابع من يونيه الحالي:

وأكد بن دور على أنه لا نجاة لتنياهو من الرمال المتحركة التي يسبح فيها ولا نجاة للكيان بأكمله الا بالموافقة على مقترح بايدن ، كما جاء رأي المحلل الاسرائيلي ممتلئاً بالحسرة على احتمال خسارة صفقة التطبيع مع المملكة العربية السعودية وأمور أخرى يحملها مقاله الذى نقدم الترجمة الحرفية له فى التالى:

 نص المقال:

الحرب التي لا نهاية لها في غزة تعني أن إسرائيل تقف في الرمال السياسية المتحركة، وكلما كافح نتنياهو كلما غرق بشكل أسرع، آخذاً معه شرعية إسرائيل. قبل أن نغرق، ونعطي آية الله خامنئي ما يريده بالضبط، نحتاج إلى تغيير المسار، وتبني وقف إطلاق النار الذي أعلنه بايدن واستيعاب حقيقة بسيطة: “النصر الشامل” غير موجود، ولم يكن موجودًا أبدًا
في صباح يوم الاثنين، اعتلى علي خامنئي، المرشد الأعلى الإيراني، المنصة لإحياء الذكرى الخامسة والثلاثين لوفاة آية الله روح الله الخميني. لقد كشف خطابه عن استراتيجية جيوسياسية كبرى ضد إسرائيل، بدءاً من هجوم “طوفان الأقصى” الذي شنته حماس، مروراً بالأحداث التي حدثت وما زالت تتكشف. إننا نسمع هذه التصريحات ولكننا نفشل في الإصغاء لها حقًا. إنه تقليد متأصل بعمق، وهو مفهوم شامل قد ينبع من الازدراء أو الغطرسة. وعلى الرغم من الوضوح الذي يعبر به خصوم إسرائيل عن نواياهم ـ ويتصرفون وفقاً لهذه النوايا ـ فإننا نتمسك بعناد بهذا التصور المعيب.

إن حرباً طويلة الأمد في غزة هي بالضبط ما يريده خامنئي
خلال سنوات أوسلو في التسعينيات، كان القادة الفلسطينيون واضحين بشأن أهدافهم. لقد أصمنا آذاننا عن خطاب عرفات في جوهانسبرج، حيث شبهنا اتفاق أوسلو باتفاقية الحديبية ـ هدنة خادعة. لقد رفضنا عددًا لا يحصى من التصريحات المماثلة. لقد تجاهلنا إعلان يحيى السنوار عام 2018 بأن إرهابيي حماس سوف “ينتزعون قلوب الإسرائيليين من أجسادهم”. لقد شطب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الأمر باعتباره مجرد إثارة للخوف، وهو اعتقاد مضلل تشترك فيه استخباراتنا وكذلك المستوى السياسي.
لسنوات، تشاجرت مع اليساريين، بما في ذلك الصهاينة والمؤيدين المتحمسين لإسرائيل. وهم يزعمون أن المزيد من المرونة من شأنه أن يؤدي إلى السلام. أتمنى أن كانت صحيحة. وزعمت إحدى السلطات منهم أن الفلسطينيين قد تنازلوا عن حق العودة. لقد شككت في صحة هذا التنازل، ومازلت أنتظر الجواب الشافي. ويستمر هذا الاعتقاد بعناد.
لقد حان الوقت لنستمع حقًا. وأكد خامنئي أمس أن “طوفان الأقصى جاء في اللحظة المناسبة لوقف تحول القوى الإقليمية”. ويظل الهدف هو عرقلة التطبيع مع إسرائيل، وتخريب العلاقات مع اللاعبين الإقليميين من المغرب إلى الإمارات، وتنشيط “محور المقاومة” الذي يشمل اليمن وسوريا والعراق ولبنان. وقد أتت هذه الأهداف بثمارها بالفعل. التطبيع يتراجع. ويواجه ميناء إيلات حصارا بحريا بسبب الصواريخ القادمة من اليمن والعراق. وبينما كان خامنئي يتحدث، انطلقت صفارة إنذار أخرى في إيلات، معلنة عن انطلاق المزيد من الصواريخ من الشرق، أي من العراق.

وينظر خامنئي إلى تدمير حماس لغزة على أنه انتصار. وهذا الدمار يغذي نيران الكراهية ضد إسرائيل. فالمباني المدمرة وأرقام الضحايا المبالغ فيها تخدم الأهداف الاستراتيجية لـ«محور المقاومة» الذي يقوده خامنئي. إسرائيل تقف معزولة. إن الصفقة الضخمة التي طال انتظارها بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية تفلت من أيدينا، وكذلك التطبيع بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية. إسرائيل في أدنى مستوياتها الدبلوماسية. لقد عادت القضية الفلسطينية إلى واجهة الخطاب العالمي ـ ليس كخطوة نحو السلام، بل باعتبارها تحدياً لوجود إسرائيل ذاته. لقد أصبح العلم الفلسطيني والكوفية رمزين قويين في جميع أنحاء العالم. وكان هذا هو الهدف، وقد تحقق.
وكانت حماس مجرد المقبلات. وستستمر البقايا في ملاحقة إسرائيل، سواء استمر هذا الصراع سبعة أشهر أو سبع سنوات. وهذه المضايقات الدائمة هي على وجه التحديد ما يرغب فيه خامنئي، وهو ما يدفع إسرائيل من أدنى مستوياتها الحالية إلى حافة الهاوية. والقيادة الإسرائيلية، التي يعتبرها كثيرون غير كفؤة بشكل خاص، تصب في مصلحة خامنئي ــ المزيد من التشابك والمزيد من المقاطعة. تتمثل استراتيجية خامنئي الكبرى في تحويل إسرائيل إلى دولة منبوذة عالميًا، في مواجهة الصفقة الأمريكية الضخمة التي تهدف إلى دعم إسرائيل. إذا كنت بحاجة إلى أي إثبات للادعاء بأن خامنئي يتقدم على لوحة النتائج، ففكر في ما يلي:
“منعت فرنسا إسرائيل من حضور معرض أسلحة كبير، مما يمثل انتصارًا آخر لحماس وخامنئي ومقاطعة إسرائيل. الأضرار تتصاعد، ونتنياهو ما زال مهووساً بـ”النصر الشامل”.”

حان الوقت لتغيير المسار والقبول باتفاق بايدن لوقف إطلاق النار
هناك طريق واحد فقط لإحباط محور الشر هذا:” تعزيز التطبيع وتوسيعه”.
إن المزيد من إرهابيي حماس القتلى – خمسة أو 500 – لن يغير المشهد الاستراتيجي، خاصة عندما يعيقون التحالف الإقليمي ضد إيران، والذي يسهله اتفاق الدفاع الأمريكي السعودي والتطبيع الإسرائيلي السعودي. وتؤكد كلمات خامنئي الأخيرة نيته إفشال هذا التحالف وعزل إسرائيل وتحصين محور المقاومة الذي يقصف إسرائيل من كل حدب وصوب. كان يقصد كل كلمة.
إن المسار الوحيد القابل للتطبيق للمضي قدمًا بالنسبة لإسرائيل هو ذلك الذي ينحرف عن رواية “النصر الكامل” لبيبي، أي تبني خطة بايدن، وربما خطة نتنياهو أيضًا، التي تؤدي إلى إطلاق سراح الرهائن والتحول الإقليمي. لن يكون هذا نصراً كاملاً، لأنه ببساطة لا يوجد نصر، لكنه قد يكون الطريقة الوحيدة لإنقاذ إسرائيل من الهزيمة المطلقة.

طالع المزيد:

إلقاء قنبلة حارقة على سفارة إسرائيل في رومانيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى