تحليل إسرائيلي- العقبات في طريق نتنياهو نحو صفقة الرهائن

كتب – أشرف التهامي

موران أزولاي صحفةي في موقع Ynet News، وتركز على الأخبار الوطنية في إسرائيل. تغطي مقالاتها مجموعة واسعة من المواضيع، بما في ذلك التطورات السياسية والقضايا الأمنية والعلاقات الدولية. تقدم موران تحليلات وتقارير متعمقة حول الأحداث الجارية، وتقدم نظرة ثاقبة لتعقيدات المشهد الإسرائيلي.

اقرأ أيضا.. حقيقة مشاركة قوات أمريكية في تحرير رهائن إسرائيليين من غزة

وقد كتبت موران اليوم تحليلاً نشرته على موقع يديعوت احرونوت الإسرائيلية كان مقدمته: “مع تصاعد القضايا على حكومة نتنياهو وسط الحرب، فإن المشاكل التي تواجه الائتلاف قد تؤدي إلى حله حتى قبل التوصل إلى اتفاق مع حماس” وجاء بعنوان التحليل بعنوان” العقبات في طريق نتنياهو نحو صفقة الرهائن” تستعرض فيه أربع قبات تقف في طريق نتنياهو لقبول وتحقيق صفقة الرهائن التي تزعم امريكا ان اسرائيل هي من أعدتها وأعلن بايدن تنبنيها فما هي تلك العقبات التي استعرضتها موران في تحليلها ؟

التحليل :

ولا أحد في ائتلاف الحكومة الحالية لديه مصلحة في الذهاب إلى الانتخابات. ولهذا السبب ظلت جميع مكونات الحكومة تصر على أسنانها لفترة طويلة. ورغم الخلافات العديدة بين أعضاء الائتلاف، إلا أنهم يعلمون أن الحملة الانتخابية في هذا الوقت قد تؤدي إلى نتيجة تُخرج قسماً كبيراً منهم من حكومة مقبلة.

وزير الأمن القومي بن جفير، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وزير المالية بتسلئيل سموتريتش

ومع ذلك، يواجه ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أربعة تحديات كبيرة بشأن قضايا تقع في صميم إيديولوجيات الأحزاب التي ينتمي إليها، وبعضها لديه القدرة على أن يؤدي إلى حل الحكومة. فيما يلي العقبات المحتملة أمام ائتلاف نتنياهو:

1-استقالة غانتس وآيزنكوت

التهديد الأكثر إلحاحا لاستقرار الائتلاف من حيث التوقيت هو الاستقالة المقررة لحزب الوحدة الوطنية من الحكومة في نهاية الأسبوع. انتقد البعض الوزير بيني غانتس لعدة أشهر لإصراره على البقاء في حكومة الطوارئ ولأنه بمثابة “سترة مضادة للرصاص”.

وحتى بدون حزب الوحدة الوطنية، يمكن لنتنياهو نظريًا الاستمرار في ائتلافه الأصلي المكون من 64 عضوًا. ومع ذلك، تعتقد شخصيات معارضة بارزة ومحللون آخرون أنه بمجرد استقالة غانتس، فإنه سيتسبب في الصدع الأول في السد، مما يؤدي إلى فيضان سيظهر في احتجاجات ضخمة وضغط شعبي سيجعل من الصعب على الحكومة مواصلة عملها. ويعتقد آخرون أن مثل هذا الحدث يمكن أن يتصاعد إلى حد حل الحكومة بالكامل وحل الكنيست.

2-تهديدات مناورة بن جفير وسموترتش وبايدن

هناك حدث لا يقل تقلبا يتعلق بالاقتراح الإسرائيلي بشأن صفقة الرهائن، الذي كشف عنه الرئيس الأمريكي جو بايدن الأسبوع الماضي. حيث قدم بايدن ثلاث مراحل في خطة لإنهاء الحرب في غزة، إلا أن أعضاء الكنيست من حزب الليكود وشركاء الحكومة اليمينيين الآخرين، مثل وزير الأمن القومي بن جفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش، أوضحوا أنهم سوف يقومون بتفكيك الحكومة إذا تم التوصل إلى مثل هذه الصفقة.  وتم قبولها.

سموتريتش نفسه عقد بالفعل سلسلة من اللقاءات مع الحاخامات والمقربين من الصهاينة المتدينين يوم الأحد بشأن الصفقة المحتملة وتداعياتها. كما أثير في هذه اللقاءات خيار الانسحاب من الحكومة.

ودعا نتنياهو بن جفير إلى اجتماع في مكتبه يوم الاثنين ليقدم له مسودة صفقة الرهائن. وتأتي هذه الخطوة بعد أن هدد بن جفير بترك الحكومة بسبب ما أسماه “صفقة غير معقولة”.

وأصدر مكتب رئيس الوزراء رسالة إلى بن جفير يقول فيها إن الاتفاقات الواردة في المسودة لا تتضمن وقفا للقتال.  كما تم استبعاد بن جفير وسموترتش، مثل وزراء الحرب الآخرين، من مراجعة الاقتراح ولم يشاهدوا إعلان بايدن.

كما إن صفقة الرهائن، على افتراض موافقة حماس عليها، معقدة سياسياً لسببين:

  • أولاً، بسبب الصياغة التفصيلية للغاية التي أدلى بها بن جفير وسموتريتش، اللذين سمحا في السابق بإجراء مناقشة حول الصفقة، حتى أن بن جفير بقي في الحكومة على الرغم من التصويت ضدها.لكن هذه المرة، يبدو أن ما تم تمريره سابقاً بالموافقة الصامتة لن يتكرر مرة أخرى، والاثنان يتوعدان بتفكيك الحكومة.
  • السبب الثاني هو أنه إذا كان نتنياهو قد نجح حتى الآن في المناورة بنفسه بحيث لا يتم طرح الصفقة الكاملة للتصويت في الحكومة، فإن تحرك بايدن العلني سيجبره الآن على التعامل مع القضية في الكنيست.

إذا استمرت صفقة إعادة الرهائن وإنهاء الحرب، فقد تكون لها عواقب بعيدة المدى على نتنياهو، وسيتعين عليه الاختيار بين الصفقة وحكومته.

3-مشروع القانون الأرثوذكسي المتطرف

يعد هذا أحد أكثر التحديات المتفجرة التي تواجه الحكومة حاليًا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الاضطرابات التي يثيرها مشروع القانون في القطاع اليهودي المتطرف في إسرائيل، كما يتضح من الاحتجاجات واسعة النطاق التي أعقبت مناقشة المحكمة العليا للقانون يوم الأحد.

احتجاجات لليهود المتشددين ضد مشروع القانون

ويحاول المسؤولون في مكتب نتنياهو وكذلك كبار الوزراء المقربين منه إيجاد حل للمشكلة منذ أسابيع. أصبحت احتياجات الجيش الإسرائيلي أكثر إلحاحا من أي وقت مضى بسبب الحرب المستمرة، واهتمام الرأي العام يتركز على هذه القضية، وحتى القاعدة اليمينية الكبيرة تنتظر لترى كيف سيبدأ القطاع الحريدي في تحمل العبء العسكري المتزايد.

ويزداد الوضع تعقيدًا لأنه، حتى بعد ساعات طويلة من المناقشات، يبدو من الصعب، بل من المستحيل، التوصل إلى نسخة من القانون تكون مقبولة لكل من الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة ووزير الدفاع يوآف غالانت والوزير بيني غانتس.

والواقع أن أي قانون يكرس المبدأ الشامل الذي يقضي بأن يخدم كل فرد في إسرائيل في الجيش هو أمر غير مقبول في نظر اليهود المتشددين، والطريق إلى الصدام داخل الائتلاف أصبح قريباً. إذا تم، بموجب قرار المحكمة العليا، إلغاء جميع ميزانيات المدارس الدينية، فسوف يبدأ الضغط المتزايد الذي سيؤدي حتماً إلى حل الكنيست.

4-وقف الليكود.

منذ فترة طويلة، يبدو أن نتنياهو فقد قوة الردع ليس فقط على المستوى الخارجي، بل أيضاً داخل حكومته وحتى داخل حزبه. وينتقد عدد متزايد من أعضاء الكنيست والوزراء تحركاته، ويحيطون به من اليمين، ويحذرون من أنه لم يعد من الممكن الاعتماد على أصواتهم في قضايا معينة.

بنيامين نتنياهو

ومن بين هؤلاء أعضاء الكنيست مثل عميحاي شيكلي، ودان إيلوز، وموشيه سعادة، الذين أصبحوا جبهة موحدة بشأن القضايا اليمينية الواضحة التي تواجه الحكومة، وينتقد الثلاثة سلوك الحكومة بانتظام، بما في ذلك مسألة مشروع القانون.

وبالإضافة إلى هؤلاء، تبنى غالانت ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع يولي إدلشتين خطاً مستقلاً وغالباً ما يتحدى نتنياهو. ومؤخرا انضم الوزير نير بركات إلى منتقديهم. بالإضافة إلى ذلك، هناك معارضون آخرون لسياسة الحزب منذ ما قبل 7 أكتوبر، مثل داني دانون وحتى ديفيد بيتان، الذي لديه شكاوى من تصرفات الليكود في العديد من القضايا.

إن احتمالات اتحاد كل هؤلاء في تمرد كامل داخل حزب الليكود ليست عالية، ولكن السيناريو الذي يقرر فيه بعض كبار أعضاء الحزب على الأقل اتخاذ خطوة ضد نتنياهو مطروح على الطاولة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى