محمد قدرى حلاوة يكتب: الزائر الجديد

بيان

(١)

 أخذ فيروس كورونا يذهب ويجيئ في بلعوم أحد المساكين الذي لم تظهر عليه أعراض الإصابة بعد وهو يكاد يتميز من الغيظ.

كان فيروس الإنفلونزا قد قدم استجوابا عاجلا للمجلس الأعلى للفيروسات والميكروبات والبكتريا والأمراض يتهم فيه فيروس كورونا باتهامات خطيرة.

كان كورونا يمسك بأحد قوائمه ببلعوم المريض المسكين ويمسك بقائم أخر بعريضة الاتهام.. وما زاد من غيظه تلك الشلالات من المشروبات الساخنة التي كانت تنهال عليه بعد أن بدأ المريض المسكين يشعر بألم في حلقه، ونصحه بعض الأصدقاء بتناول بعض المشروبات الساخنة بزعم أنها كفيلة بالقضاء على الفيروس.

كانت عريضة الاتهام مليئة بالطعن والتشويه والسخرية بل والتقليل من شأنه كفيروس مرعب قاتل.. كانت أولى تلك الاتهامات أنه لا يملك أعراضا خاصة به فالكثير من أعراضه تتشابه مع أعراض الإنفلونزا الذى اتهمه – فيروسها – صراحة بانتحال شخصيته.

كيف جرؤ هذا الفيروس اللعين على اتهامه بمثل هذا الإتهام.. هذا التمويه دليلا يحسب له وليس عليه، إنه قادر على خداع البشر و خلق الالتباس على الأطباء في التشخيص وبث الحيرة والذعر أحيانآ في نفوس المرضى.

كان ثاني الاتهامات أنه فيروس ضعيف لا يبقى على الأسطح فترة طويلة ويمكن التخلص منه ببعض إجراءات النظافة البسيطة.

“ضعيف!!”.. أخذ يرددها مستنكرا وهو يزيح بأحد قوائمه خليطا حادا بعض الشئ من الجنزبيل والليمون وعسل النحل، كان المريض المسكين قد حضرّه للتو بعد أن شاهد رسالة تنصح به أرسلها إليه أحد الأصدقاء.

كيف يتهم بالضعف بعد كل هذا العدد من الضحايا والمصابين والذعر الذي بثه في كل حدب و صوب؟!.

كيف يكون ضعيفا وقد أدى إلى كل تلك الخسائر في الإقتصاد العالمي؟!.. ومن يتهمه بالضعف؟.. الإنفلونزا الذي يقضي عليه المصابين به ببعض الفاكهة المحتوية على فيتامين سي وحبة من المسكن والتدثر بغطاء ثقيل!.

لم تتوقف الاتهامات عند هذا الحد بل طعن الإنفلونزا في قناته طعنة دامية حين اتهمه بأنه “مخلّق” في المعامل وليس طبيعيا، وأرفق حافظة مستندات وتسجيلات رفقة هذا الاتهام لرئيس دولة تسمى الولايات المتحدة في كوكب الأرض يردد تلك الاتهامات.

هذا اتهام صريح له بالعمالة لدولة تسمى الصين.. وممن يأتي الاتهام؟.. من الإنفلونزا التي سميت تارة بالأسيوية وأخرى بالأسبانية بل وأحيانا بالطيور والخنازير.. من العميل إذا ؟!.
بل لقد جرؤ الإنفلونزا بأن يتهمه بأنه جعل الفيروسات مثارا للسخرية والتندر في بعض دول كوكب الأرض، واستدل على ذلك بـ”الكوميكس” والاستهزاء من قدراته وفاعليته مع دعم اتهامه ببعض نماذج من بقعة تتوسط كوكب الأرض تسمى مصر.

الحقيقة أن كورونا بعد أن شاهد التسجيلات أصيب بالضيق والحنق الشديد.. وخصوصا من تسجيل أدعي فيه صاحبه أنه يمكن القضاء عليه بأكلة شعبية تسمى ” الشلولو”.. وأقسم أن يزور هذا المتفاخر بالقول وليبتلع حينها كل شلولو كوكبه ويريه كيف يقضي عليه.

لقد صارت قضية كرامة ووجود خصوصا مع فيروس الإنفلونزا الذي لايملك سوي تاريخا في هلاك البشر.

صحيح أنه تاريخا حافلا لكنه بلا مستقبل.. ألا يكفي أن البشر أكتشفوا له مصلا واقيا بينما العالم كله حائرا فيه بعد؟.. هل هي الغيرة المهنية؟.. أم لعلها أوهام رسوخ القديم وقداسته ومحاربة الجديد والمجددين؟.

عليه ألا يشغل باله كثيرا باق على انعقاد الجلسة نصف ساعة.. كل ما عليه أن يغادر بلعوم هذا المريض المسكين الذي لا ينكر أنه تعاطف بشدة مع كل مجهوداته في القضاء عليه كما أنه سأم وكلت قوائمه من إزاحة المشروبات والوصفات.

سيذهب الآن إلى داعي الشلولو ويسقط في رئته مباشرة.. إنها الحرب. إذا.. بعدها يصفي ذهنه ويتأنق ويذهب بكل ثقة للجلسة ولكل حادث حديث.

( ٢)

دخل كورونا، وهو يحث الخطى مسرعًا، إلى بهو “المجلس الأعلى للفيروسات والميكروبات والبكتريا والأمراض”، وهناك التقى بالجدري والحصبة، وطلبا أن ينفردا به في إحدى القاعات جانبًا.

هناك، سلمه الجدري قرارًا “بتأجيل الاستجواب للمزيد من التشاور”. كان القرار صادرًا عن الطاعون، رئيس المجلس، الذي تم تنصيبه في هذا المنصب تقديرًا لدوره التاريخي في القضاء على ملايين البشر في القرون الماضية.

كما أنه كان يتصف بالحكمة والحنكة، نظرًا لسنه الطاعن وخبرته الطويلة.

كان كورونا قد نجح في تكوين تحالفٍ داخل المجلس الأعلى من بعض الفيروسات والأمراض والميكروبات المندثرة، التي تملك تاريخًا حافلًا ومستقبلًا مقفرًا بعد أن نجح الإنسان اللعين في اكتشاف علاج لها.

كان يعلم أنهم لا يحبونه، وقد يكونون أيضًا يكنون له شعورًا عميقًا من الغيرة والكراهية.

كان غرضهم لا يخفى عليه: كل ما يريدونه هو عقود عمل في إحدى المناطق المتخلفة أو إحدى مناطق الحروب والصراعات، التي نجح كورونا في التوغل والانتشار فيها، وخصوصًا إحدى المناطق على كوكب الأرض تُسمى العربية، وتتميز بالثروات الطائلة وسفه الإنفاق في ذات الوقت.

كما أنها مليئة بالحروب العبثية التي يسهل فيها انتشار الأمراض والأوبئة، وتنعدم فيها الرعاية الصحية، ولهم في الكوليرا مثالًا ناجحًا، بعد أن انتشرت بعد أن كاد العالم ينساها في بقعة هناك تُسمى اليمن.

لم يكن من الصعب على كورونا أن يفهم مضمون رسالة الطاعون بتأجيل الاستجواب، فقد كانت تلك هي الصيغة الضمنية المتوافق عليها بين أعضاء المجلس لحل خلافاتهم بعيدًا عن الأضواء، حتى لا تسبب صراعًا وحربًا، نتيجتها لا تحمد عقباها، وتؤدي إلى تفرق الصف ونشر ما خفي من أسرار ومصالح، نجحوا في إخفائها زمنًا طويلًا.

حيث أن نشرها ومعرفتها في العلن كفيل بأن يستيقظ الإنسان الغافل ويوقف حروبه العبثية وما يهدره من موارد، ويوجهها لمحاربتهم، وفي ذلك هلاكهم جميعًا.

ولكن ماذا عن الإنفلونزا اللعين الذي كال له الاتهامات جزافًا؟

هنا طمأنه الحصبة بأن الإيدز، كبير المستشارين، قد استدعاه وعنفه، وطلب منه سحب الاستجواب

وأبلغه غضب الملك السرطان من هذا الصراع العبثي الذي لا طائل منه.

وعندما حاول الإنفلونزا الدفاع عن نفسه، قاطعه الإيدز بإشارة من يده، محذّرًا بأنه يجب ألا يعتمد كثيرًا على تاريخه، وخصوصًا أن هناك استياءً وتساؤلات مطروحة الآن عن مدى فاعليته وتأثيره أمام ما انتشر من أمصال مضادة له، وأن الأحري به أن يتفرغ لتطوير ذاته بدلًا من الطعن في قناة الناجحين.

اطمأن الآن كورونا، وبدت عليه السعادة الغامرة، فقد كان قلقًا بسبب شائعات انتشرت عن غضب الإيدز والسرطان منه، بسبب أقوال متفاخرة نسبت لكورونا بأنه أكثر فاعلية وسرعة منهما.

واقترح عليه الجدري، وهو يحك وجهه المليء بالثقوب، أن يترك الآن الإنفلونزا وينحيه جانبًا إلى جولة أخرى.

وأن يرسل برقيات شكرٍ للإيدز والسرطان على موقفهما المشرف منه ومن مصلحة المملكة.

وأخرج الجدري صيغة برقية مقترحة، وعندما أبدى كورونا ملحوظة بأنه لا يصح إرسال صيغة واحدة للسرطان والإيدز، وأنه من اللائق اقتراح صيغتين، ربت الجدري على كتفيه مبتسمًا وهو يقول: “اطمئن، فالطغاة لا يقرأون”.

اقرأ أيضا للكاتب:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى