م. محمد فؤاد لـ «بيان»: مبادرة اتحضر للأخضر وحلم العبور

كتبت: أسماء خليل

في ضوء التنمية المستدامة؛ تأتي مبادرة “اتحضر للأخضر”، التي تبناها الرئيس عبد الفتاح السيسي” ووضع العديد من البنود والأهداف لتحقيقها على أرض الواقع، ارتكازًا على الوعي لدى المصريين بتغيير سلوكهم للحفاظ على بيئة نظيفة حرصًا على حياة الإنسان والبيئة

وفى السطور التالية يوضح خبير الطاقة م. محمد فؤاد، مدير تنفيذي بإحدى شركات وزارة البترول، وصاحب مبادرة مصر تنهض بالصناعة والتعليم الفني، لـ“بيان”، أولا: مفهوم كلمة “مبادرة” وهى عبارة عن حلم العبور من واقع أليم يؤرق العالم إلى مستقبل طيب مُشرق، كما يحث م. فؤاد، على ضرورة الحفاظ على بيئتهم كي تصبح خالية من التلوث، ويستهدف الشباب كسفراء مناخ بنصائحه، لأن الشباب هم السواعد الواعدة والعقول الواعية التي بيدها المساهمة الكبرى في حفظ التوازن البيئي.

ما سيعود على الإنسان والحيوان

ويشير م. محمد أن المبادرة تهدف إلى ترشيد استهلاك الطاقات، والاعتماد على انتاج طاقة كهربية من الطاقة الخضراء وتغيير مفهوم استخدام الطاقة الغير متجددة الملوثة للبيئة واستبدالها بالطاقة المتجددة، بالتوازي مع إعادة تدوير المخلفات، والاستفادة منها وتشجير البيئة، وترشيد استهلاك الغذاء والمياه والطاقة باستخدامه الاستخدام الأمثل للطاقات ما يضمن بقاء كثير من الكائنات الحية بسلالتها دون انقراض وأيضا العديد من الكائنات البحرية وتكثيف الرعاية للمحميات الطبيعية، وحفظ توازن النظم الإيكولوجية والارتقاء بالمستوى المعيشي من الناحية الاقتصادية والاجتماعية..

سلبيات البشر

ويؤكد خبير الطاقة أن السلبيات الجمَّة التي يقوم بها البشر في حق أنفسهم، تضر بعالمهم الذي يعيشون فيه، وتلوث طبقات الهواء وتزيد الانبعاثات الحرارية للكون، وينصح المواطنين بضرورة حماية أوطانهم بل أنفسهم من المُلوثات التي تتراكم يومًا بعد يوم مُحدثة اضرار خطيرة على الإنسان والحيوان والنبات في كل الحياة..

عالم آخر

ويحلم م. محمد بعالم آخر يبنيه البشر بأنفسهم بعد تحويل جميع السلبيات إلى إيجابيات، وتطبق كل ما هو يسعدنا ونستمتع به باستخدام الطاقات النظيفة صديقة البيئة، بعيدًا عن الملوثات التى أثرت على تغيير المناخ وما أدراكم من تأثير المناخ،،
ويشير إلى أن العالم كله انتبه لضرورة الاتجاه نحو بيئة نظيفة باستخدام الطاقات المتجددة، ورصد كل أضرار البيئة الناتجة عن سوء استخدام الطاقة الغير متجددة؛ ويوضح أن الأسباب تأثير المناخ جعلت المجتمعات والدول تسعى نحو تطبيق التعايش السلمى الأخضر الآمن الغير ملوث للبيئة..

وأخيرًا

يوجه خبير الطاقة نصحه بضرورة استخدام الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية وغيرها مثل طاقة الرياح والمياه، والشد والجزر والطاقات النووية السليمة، ويشير إلى ضرورة الحافظ إلى حياة الإنسان والاهتمام بصحته وأمنه القومي الغذائي والصحي والبيئي.

طالع المزيد:

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: